Lazyload image ...
2022-05-25

الكومبس – دولية: ذكر تقرير لموقع SwissInfoالقسم الدولي في هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية أن سويسرا سجلت زيادة كبيرة في واردات الذهب من الإمارات العربية المتحدة منذ فرض العقوبات على روسيا  

ودعت المؤسسة السويسرية للتعاون الإنمائي Swissaid غير الحكومية إلى مزيد من الشفافية لتحديد ما إذا كان هذا الذهب قادمًا في الأصل من روسيا.

وحسب التقرير فإنه في نهاية فبراير الماضي، أوقفت مصافي الذهب السويسرية، المسؤولة عن تكرير حوالي 70% من الذهب في العالم، استيراد الذهب مباشرة من روسيا، وذلك منذ فرض العقوبات الاقتصادية عليها.

لكن في مارس، سجل المكتب الفدرالي للجمارك وحماية الحدود السويسرية وصول 36 طنًا من واردات الذهب القادمة من الإمارات العربية المتحدة، التي تصل قيمتها إلى 2.1 مليار فرنك سويسري، وهي أكبر كمية مستوردة في شهر واحد خلال السنوات الستة الماضية.

وقالت المنظمة غير الحكومية، إنّ هذا يثير تساؤلات حول ما إذا كان الذهب الروسي يدخل سويسرا عبر دبي، وبالتالي يتم التحايل على العقوبات المفروضة على روسيا. وتعد الصين ودبي من بين أهم وجهات تصدير الذهب من روسيا، التي هي ثاني أكبر منتج للذهب على مستوى العالم.

ونقل الموقع عن مارك أوميل، مدير قطاع المواد الخام في المؤسسة السويسرية للتعاون الإنمائي Swissaid، “على سويسرا ومصافي تكرير الذهب القيام بكل ما هو ممكن لضمان ألا تصبح سويسرا طريقًا لتهريب الذهب الروسي عن طريق دبي”.

تشجيع على الشفافية

وأصبحت دبي مركزًا تجاريًا رئيسيًا للذهب على مدى السنوات الأخيرة. وكان كشف في يوليو 2021، تحقيق أجرته المؤسسة السويسرية للتعاون الإنمائي Swissaid عن دخول الذهب القادم من مناطق النزاع في إفريقيا إلى سلسلة توريد الذهب عبر دبي على الرغم من القوانين والالتزامات الطوعية لتنظيف سلاسل توريد الذهب. وبحسب التقرير، تتم معالجة الذهب من قبل شركات إماراتية ليس لها علاقات مباشرة مع مصافي التكرير السويسرية، مما يجعل من المستحيل تتبع مصدر المعدن والتأكد من استخراجه في ظل ظروف تحترم حقوق الإنسان والبيئة.

بدورها، تعدّ سويسرا المقر الرئيسي لأربع من أكبر سبع مصافي للذهب في العالم.

وقد تواصلت المنظمة غير الحكومية مع خمس مصافي سويسرية للاستعلام عن وارداتها من الإمارات العربية المتحدة. وأشارت شركة فالكامبي فقط إلى أنها استوردت الذهب من الإمارات في مارس 2022. وقالت المصافي الأخرى إنها لم تقم بذلك. ورفضت بعض المصافي السويسرية استيراد أي ذهب من دبي لعدم تمكنها من التحقق من مصدره.

وترى المؤسسة السويسرية للتعاون الإنمائي Swissaid بأن الحرب في أوكرانيا وتحديات مراقبة العقوبات ضد منتجي الذهب الروس تسلط الضوء على الحاجة إلى مزيد من الشفافية عندما يتعلق الأمر بسلسلة التوريد.

وطلبت الحكومة السويسرية في الخريف الماضي، من المصافي تعزيز عمليات التدقيق لتحديد بلد المنشأ الحقيقي لجميع الذهب القادم من الإمارات العربية المتحدة.

 ومع ذلك، دعت المنظمة غير الحكومية مجدداً إلى قوانين أكثر صرامة وتطبيق أفضل للقوانين المتعلقة بالتحقق من المصادر الأصلية للذهب.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts