مخاوف من تفشي "الليستيريا" في السويد والسلطات تتعقب مصدرها
Published: 8/29/14, 11:22 AM
Updated: 8/29/14, 11:22 AM

الكومبس – ستوكهولم: كشفت وكالة الصحة العامة في السويد، يوم أمس، أن تغيير كبار السن لعاداتهم الغذائية، أدى إلى زيادة عدد المصابين ببكتيريا الليستيريا المعوية إلى أكثر من 100% هذا العام في السويد، ما دفع بالسلطات المختصة إلى بذل قصارى جهدها للتتبع مصادر العدوى.

الكومبس – ستوكهولم: كشفت وكالة الصحة العامة في السويد، يوم أمس، أن تغيير كبار السن لعاداتهم الغذائية، أدى إلى زيادة عدد المصابين ببكتيريا الليستيريا المعوية إلى أكثر من 100% هذا العام في السويد، ما دفع بالسلطات المختصة إلى بذل قصارى جهدها للتتبع مصادر العدوى.

يأتي ذلك بعد وفاة اثني عشر شخصاً أصيبوا بداء الليستيريا المعوية الناجم عن اللحوم الباردة، الصيف الماضي، في الدنمارك، تزامن مع إصابة شخصين بنفس البكتيريا في السويد.

وبلغ عدد المصابين بالمرض في السويد حوالي 94 شخصاً، منذ بداية العام الجاري وحتى منتصف شهر آب (أغسطس)، في حين كان العدد 46 شخصاً، في نفس الفترة من العام الماضي، وذلك لصعوبة الوصول إلى مصدر العدوى.

وقال عالم الأوبئة في وكالة الصحة العامة Anders Tegnell للتلفزيون السويدي SVT، إن هذا النوع من البكتيريا غالباً ما ينمو في الأطعمة المدخنة والمحفوظة لمدة طويلة، وفي سمك السلمون، واللحوم الباردة والأجبان، مشيراً إلى أنهم فحصوا ثلاجات المصابين للعثور على البكتيريا إلا أنها لم تؤدي إلى نتيجة.

وأوضح تيغنيل أن حالات الإصابة بالبكتيريا تكثر بين السكان الذين يغيرون عادات استهلاكهم للأطعمة، خاصة كبار السن، الذين يأكلون منها ويزيدون من عدد الإصابات. بالإضافة إلى أصحاب جهاز المناعة الضعيف، والنساء الحوامل، حيث تعرضت خمس نساء للإجهاض خلال هذا العام جراء البكتيريا.

يشار إلى أن معدل الوفيات يبلغ 20% ممن يصابون بالليستيريا.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved