isabell Höjman/TT
isabell Höjman/TT
3.6K View

الكومبس – أخبار السويد: أعرب اتحاد نقابات العمال في السويد عن مخاوفه من تأثيرات قرار الحكومة إلغاء تعويض اليوم الأول من المرض، والذي سينتهي العمل به نهاية سبتمبر.

ويرى الاتحاد، أن مثل هذا القرار، يمكن أن يزيد عدد الموظفين والعمال الذين يضطرون للذهاب إلى العمل على الرغم من مرضهم.

وقال Kjell Rautio، محقق الرفاهية الاجتماعية في نقابات العمال LO، لوكالة الأنباء السويدية، “يشعر الكثيرون أنهم لا يمكن أن يكونوا في إجازة مرضية لأسباب مالية”.

 وكان إلغاء خصم اليوم الأول من المرض، أحد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السويدية في بداية وباء كورونا.

وهدف القرار حينها، إلى إتاحة الفرصة للجميع للبقاء في المنزل في حال شعورهم بأدنى أعراض لفيروس كوفيد -19.

ومع نهاية الشهر الجاري، سيعاد تطبيق هذا الخصم، في حين لا تزال النصيحة العامة بالبقاء في المنزل عند الشعور بأعراض كورونا، قائمة.

Related Posts