Lazyload image ...
8.6K View

 الكومبس – أخبار السويد: أثارت تصريحات لمديرة إحدى المدارس في إسكلستونا، تناولت فيها، لباس الطالبات المسلمات بانتقادات عديدة.

وعبرت المديرة Kerstin Soläng عن قلقها بشأن حرية وملابس فتيات المدارس المسلمات، وقارنت في منشور لها على الفيسبوك، آباء الطالبات المسلمات بأعضاء حركة طالبان الأفغانية، وشبهت النساء، بـ hattifnattar وهي عبارة عن شخصية غامضة تصدر أصواتاً في الليل داخل المناطق الصحراوية.

وأنهت منشورها بالتوقيع بكلمة “تحيات مديرة المدرسة”.

وانتقد مدير المدارس في البلدية، هذا المنشور ووصفه بالمؤسف، خاصة أنها أنهت منشورة بالتوقيع باسم إدارة المدرسة.

وقال، ” تتمتع كريستين سولينغ بحرية التعبير، ولكن من المؤسف أنها وقعت منشورها بـ تحياتي المدير”.

من جهته، دعا رئيس بلدية إسكلستونا، يمي يانسون، إلى الحذر من هذه التعبيرات وقال “نحن نعيش في وقت صعب. يجب وزن كل كلمة تقال لأنه يمكن أن يساء فهمها بشكل مبالغ فيها وبطريقة مشوهة”.

ودعا إلى عدم المقارنة مع طالبان أو النازيين.

وأضاف، يحتم علينا، موقعنا في العمل ومهنتنا أطرًا معينة لما وكيف يمكننا التعبير عن أنفسنا…هنا عليك أن تكون حذرا. ربما يكون هذا درسًا يمكن للكثيرين تعلمه. عمل المرء يضع له حدودا”.

وتابع، “صاحب العمل (المدير) لديه منظور ومسؤولية أوسع مما يمكن أن تقدمه قضية فردية.

ولكن يجب ألا يعني ذلك أيضًا تقييد حرية التعبير أو عدم طرح الأسئلة”.