(AP Photo)  TT
(AP Photo) TT
21.3K View

ماجدة جاد: الوضع في كابول أشبه بالموصل حين سيطر داعش على المدينة

الكومبس – دولية: شبّهت مراسلة صحيفة إكسبريسن في أفغانستان ماجدة جاد الوضع في العاصمة كابول بما حدث في العراق في العام 2014 عندما سيطر تنظيم داعش على الموصل.

وقالت جاد “في اليوم الثاني من حكم طالبان في كابول، يدهشني مدى تشابه ذلك مع ما حدث في الموصل”.

مر الآن يومان منذ أن سقطت كابول في أيدي حركة طالبان. وتتابع مراسلة إكسبريسن الوضع على الأرض بعد تولي طالبان السلطة.

وقالت جاد أمس إن النساء لم يعدن مرئيات في الشوارع، بينما يحاول آلاف الأشخاص الفرار من العاصمة.

في حين ذكرت اليوم أن هناك بعض الناس في شوارع كابول، وأن بعض المتاجر أعيد فتحها.

وأضافت “فتحت كثير من المتاجر والشركات الصغيرة اليوم أبوابها، لكن جميع مراكز التسوق الرئيسة والبنوك مغلقة. الأسعار مستمرة في الارتفاع وسط تراجع قيمة العملة”.

وعن التشابه مع العراق، قالت جاد “بعد انسحاب الولايات المتحدة من العراق كان الشعب غير راض أبداً. لقد حطمت الولايات المتحدة البلاد، وفشلت في بناء الدولة فيما عم الفساد مفاصل الدولة”.

وأضافت “عندما جاء داعش إلى الموصل، سقطت المدينة دون قتال. وفر جنود الحكومة الذين دربتهم وسلحتهم الولايات المتحدة”.

تابعت “كان لدى سكان الموصل آمال في أن يحررهم داعش. في البداية، رفعت التنظيم الإرهابي جميع القيود في المدينة وكان بإمكان الناس التنقل بحرية وزيارة العائلة والأصدقاء، ثم فرض قواعد صارمة وعقوبات قاسية جداً”.

وقالت المراسلة “ما يحدث الآن في كابول يتبع النمط نفسه الذي طبقته طالبان حين سيطرت على المدينة في العام 1996، حيث سيطرت على الجيش أولاً ثم أنهت الحرب. وبعد ذلك فرضت قواعد غيرت حياة السكان تماماً، وشمل ذلك الموسيقى والرقص وصور النساء في الأماكن العامة وقواعد اللباس وقواعد الحلاقة وكيفية السماح للرجال والنساء بالاختلاط”.

الرجال توقفوا عن الحلاقة

وذكرت جاد اليوم أن الرجال في كابول توقفوا عن حلق لحاهم وباتت النساء تغطين أنفسهن بالملابس السوداء أكثر من قبل.

وقالت “عدد قليل جداً من النساء يظهرن في الشوارع وهن أكثر تغطية بكثير من العادة. الوجوه النسائية قليلة أو معدومة”.

ورأت جاد تشابهاً آخر بين العراق وأفغانستان، فالنتيجة المباشرة لمغادرة الجنود الأمريكيين العراق كانت تغلغل إيران المجاورة، وتعتقد جاد أن شيئاً مماثلاً يمكن أن يحدث في أفغانستان.

وأضافت “الآن بعد أن غادرت الولايات المتحدة أفغانستان، يمكن توقع تغلغل باكستان المجاورة. فالبلدان التي تخوض فيها الولايات المتحدة حرباً تصبح مثل المحميات، ومن المفارقات أن الدول المعادية لها تكتسب مزيداً من النفوذ فيها”.

Related Posts