(صورة تعبيرية)  

Foto Jonas Ekströmer / SCANPIX / TT
(صورة تعبيرية) Foto Jonas Ekströmer / SCANPIX / TT

1700 بلاغ للشرطة بعد تطبيق قانون حماية الأطفال من مشاهدة العنف الأسري

الكومبس – ستوكهولم: أليكس اسم مستعار لمراهق سويدي شاهد والدته تقتل أمام عينيه.

وقعت الجريمة القتل في منزل الأسرة وكان القاتل شخصاً قريباً. وتحدث أليكس لـSVT اليوم عن المعاناة التي واجهها بعد جريمة القتل.

يقول أليكس “لم أعد استطيع النوم. وبقيت فترة طويلة أبكي كل ليلة قبل النوم. أما الآن فأتجول بالمنطقة المحيطة بسريري لأتأكد من كل شيء وأستطيع النوم بأمان”.

ويروي أليكس أنه شعر بأن شيئاً خطيراً سيحدث قبل وقوع الجريمة. وبعد الجريمة ظل يسأل نفسه دائماً “كيف يمكن لشخص واحد أن يدمر حياة أشخاص عدة؟”.

التعامل مع الصدمات النفسية

بعد الحادثة، قدمت المدرسة دعماً معنوياً لأليكس. كما ساعده الذهاب إلى معالج مختص بالصدمات النفسية.

يقول أليكس “تطلب الأمر طاقة كبيرة ووقتاً طويلاً لأستطيع تجاوز الصدمة. ما زلت أعاني لكني الآن أفضل بكثير”.

ويعبر “أليكس” عن تأييده للقانون الجديد الذي يحمي الأطفال من مشاهد العنف الأسري. ويرى فيه عاملاً مساعداً على الحد من العنف في الأسرة.

قانون حماية الأطفال من مشاهد العنف

ومنذ 1 تموز/يوليو 2021، أصبح تعريض الأطفال لمشاهدة أو سماع العنف في إطار الأسرة جريمة جنائية حسب القانون السويدي. ومنذ دخول القانون حيز النفاذ، تلقت الشرطة أكثر من 1700 بلاغ عن جرائم من هذا النوع. غير أن الخبراء يعتقدون أن الحالات غير المعروفة أكبر بكثير.

واستناداً إلى الأرقام الواردة من الخدمات الاجتماعية (السوسيال) في محافظة يافليبوري كان هناك أكثر من 1700 حالة لأطفال شاهدوا العنف الأسري في محافظة يافليبوري وحدها في العام 2020.

Related Posts