(Stina Stjernkvist/TT via AP)
(Stina Stjernkvist/TT via AP)
2020-09-07

الكومبس – ستوكهولم: سلّطت وكالة الأنباء السويدية اليوم الضوء على مرور أكثر من شهر منذ جريمة قتل الطفلة التي تبلغ من العمر 12 عاماً بإطلاق رصاص في بوتشيركا دون أن تقبض الشرطة على أي من الجناة.  

وكانت الطفلة قُتلت في وقت مبكر من صباح 2 آب/أغسطس جراء إطلاق عدد من الطلقات من سيارة في موقف للسيارات قرب مطعم للوجبات السريعة في بوتشيركا.

وقالت الشرطة في وقت سابق إن الفتاة لم تكن هدفاً لإطلاق النار، لكنها لم تعلن من كان المستهدف.

وما زال التحقيق جارياً في القضية التي هزت الرأي العام السويدي. غير أن المدعي العام يان تيدنر لم يرغب في الإفصاح عن تطورات التحقيق. وقال لوكالة الأنباء السويدية “لن نكشف عن معلومات حول ما يجري في التحقيق. الشيء الوحيد الذي يمكن قوله أنه لم يتم القبض على أي مشتبه به بعد”.

وكانت الشرطة عثرت على السيارة المستخدمة في الجريمة محترقة في سولينتونا شمال ستوكهولم.

وقال رئيس وحدة العمليات في الشرطة الوطنية ستيفان هيكتور في وقت سابق إنه يجب على الأشخاص الذين لديهم معلومات حول مقتل الطفلة الاتصال بالشرطة بغية المضي في التحقيق. وأضاف “هناك أشخاص يعرفون من أطلق النار، لكنهم صامتون”.