TT
TT

الكومبس – أخبار السويد: من المقرر أن تغادر أنيكا سوندين، رئيسة قسم التحليل في مكتب العمل السويدي، منصبها بعد خلافات حول أولويات عمل المكتب “خدمة التوظيف العامة”، حسب التلفزيون السويدي.

وقالت سوندين، التي ذاع اسمها كثيرا في الحديث عن التطور في سوق العمل، “إنها تشعر بالانتهاء من تطوير قسم التحليل في مكتب العمل”.

ولا تخف أن وراء قرارها هذا، وجود اختلافات في الرأي حول أولويات عمل السلطة، مشيرة إلى أنها لا تتفق مع اختيار المديرة العام، ماريا ميندهامار لمسار عمل المكتب.

وقالت، “يساعد مكتب العمل، العديد من الأشخاص ويوفر دعمًا جيدًا للعاطلين عن العمل، لكنني كنت أتمنى أن نعمل بشكل وثيق أكثر فأكثر مع الأشخاص البعيدين حقًا عن سوق العمل”.

وفقًا لأنيكا سوندين، يتمتع المكتب بفرص لتقديم المزيد من الدعم المباشر للعاطلين عن العمل على المدى الطويل، من خلال التدريب والتعليم على سبيل المثال.

وأضافت، ” لقد تلقينا نتائج جيدة جدًا من مشروع شاركنا فيه مع نساء مولودات في الخارج، على سبيل المثال. لقد كان مشروعًا تجريبيًا ناجحًا وأتمنى لو كنا قد أخذناه إلى أبعد من ذلك، لكن بدلاً من هذا، تم إنهاء المشروع”.

 ويتلقى معظم العاطلين عن العمل لفترات طويلة اليوم، دعمًا من خلال جهات فاعلة مستقلة، من خلال ما يعرف بخدمة تسمى “التجهيز والمطابقة”. وعن هذه الخدمة قالت سوندين، “إنها خدمة جيدة للأشخاص القريبين من سوق العمل. لكن ما يقلقني هو أنها أقل ملاءمة للأشخاص البعيدين حقًا عن سوق العمل”.

وعبرت عن احترامها للقرارات، التي تتخذها المديرة العامة لمكتب العمل، لكنها ترى أن لديها تقييم مختلف لمسار وطرق العمل في المكتب.

Related Posts