Lazyload image ...
2015-11-16

الكومبس – وكالات: ناشد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الدول الأوروبية التمسك بخطة الاتحاد بشأن توزيع اللاجئين على دوله، محذراً من استخدام هجمات باريس التي وقعت يوم الجمعة الماضية كحجة لإلغاء الخطة.

وقال يونكر للصحفيين على هامش قمة مجموعة العشرين في تركيا: “أدعو الدول الأوروبية التي تحاول تغيير أجندة الهجرة التي اعتمدناها أن تكون جدية بشأنها، وعدم الاستسلام لردود الفعل الأولية هذه”.

وأغضبت الخطة التي تم الاتفاق عليها في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي دول شرقي أوروبا الأعضاء في الاتحاد، كما دعت دول لإلغائها بعد هجمات باريس الدامية، التي أوقعت 129 قتيلاً على الأقل.

وواجهت الخطة انتقادات جديدة بعد أن أعلن مسؤولون في اليونان أن حامل جواز السفر الذي عثر عليه في موقع إحدى هجمات باريس، هو لاجئ سجل اسمه في جزيرة يونانية في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقال يونكر إن الأشخاص الذين نظموا وارتكبوا تلك الهجمات هم الأشخاص أنفسهم الذين يفر منهم اللاجئون وليس العكس، لذلك لا داعي لإجراء مراجعة كلية للسياسة الأوروبية بشان اللاجئين”.

من جهتها دافعت ألمانيا عن تلك السياسة وحذرت من المبالغة في ردود الفعل بعد هجمات باريس، وقال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير يوم السبت الماضي “أود أن أوجه هذا النداء العاجل بتجنب التسرع في الربط بين الهجمات ووضع اللاجئين”.

Related Posts