Lazyload image ...
2015-10-18

الكومبس – ستوكهولم: طالب عدد من مستشاري البلديات من ذوي النفوذ في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحكومة بقبول المقترحات المعتدلة التي قدمها حزب المحافظين حول كيفية خفض تدفق الأعداد الهائلة من طالبي اللجوء للسويد.

وكشفت صحيفة Dagens industri أن أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذين يعملون كمستشارين في البلديات السويدية طالبوا الحكومة بقبول المقترحات المتعلقة بإعادة تشديد الرقابة على الحدود والحد من تسهيل إجراءات لم شمل الأسرة لطالبي اللجوء، بالإضافة إلى إمكانية القبول بفرض تصاريح إقامة مؤقتة بدلاً من الدائمة.

وقال رئيس مجلس إدارة بلدية Norrköping من الحزب الاشتراكي الديمقراطي Lars Stjernkvist “لدينا وضع استثنائي جداً، ولذلك علينا أن ننتقل من الأقوال للأفعال”.

بدوره اعتبر رئيس قاعدة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في بلدية  كاترينهولم  Göran Dahlström أن نظام اللجوء معرض لخطر الانهيار في غضون أشهر لاسيما وأن هناك نقص كبير في أعداد مراكز ومساكن إيواء واستقبال اللاجئين “الكامبات”.

أما مستشار بلدية Sundbyberg عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي Jonas Nygren فقد أكد تأييد لمقترح حزب المحافظين المتعلق بضرورة تشديد إجراءات ومتطلبات لم شمل الأسرة بالنسبة لطالبي اللجوء.

وأضاف نيغرين أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب المحافظين سيتحملون مسؤولية التعامل مع مشكلة تدفق اللاجئين وبالتأكيد سيصلون لاتفاق مشترك حول الموضوع.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts