Lazyload image ...
2013-09-21

الكومبس – وكالات: شهدت العاصمة السويدية اليوم السبت، لقاءا بين رئيس مكتب الرئاسة الروسي، سيرغي ايفانوف مع وزير الخارجية السويدي كارل بيلت. حيث ناقشا معا على وجه الخصوص، الوضع في سورية، واحتمالات تدمير الأسلحة الكيميائية السورية.

وزير الخارجية السويدي اعتبر أن هذه العملية "ستكون صعبة وستتطلب المشاركة النشطة من الجميع". كما أكد ايفانوف، بدوره، أن "سورية يمكنها أن تكون مثالا جيدا على امكانية تحقيق نظرية أن الدول التي تمتلك أسلحة دمار شامل في العالم ستكون أقل".

ونوه الجانبان أيضا بنمو الاستثمارات السويدية في الاقتصاد الروسي، مؤكدين أن هذا يدل على مصداقية العمل.

الدول العربية لن تتمكن من تطبيق النموذج الاوروبي للديموقراطية

وفي سياق المؤتمر العاشر لمعهد لندن الدولي للدراسات الاستراتيجية في ستوكهولم، قال رئيس مكتب الرئاسة الروسي إنه لن تتمكن الدول العربية من تطبيق النموذج الاوروبي للديموقراطية بسرعة وربما لن يتم ذلك أبدا . مضيفا " نعم، نحن نؤيد الجهود التي يبذلها الشعب العربي من أجل التغيير، ومن أجل عالم أفضل، وحياة أكثر حرية، ولكننا ندرك جيدا أن التوجه السريع الى الديمقراطية الاوروبية لن يتم، وربما قد يكون مستحيلا.

لا يمكن أن يتحقق هذا الانسجام في عالم اليوم دون احترام حقوق الشعوب والحضارات الأخرى لتحديد مصيرهم بأنفسهم . ذكر ايفانوف ما قاله منذ سنتين في مؤتمر "ديالو شانغري لا" في سينغافورة عندما أعرب عن قلقه إزاء النشوة السائدة من " الربيع العربي ". وأضاف يقول انه بعد الربيع ياتي الخريف والشتاء وتشهد على ذلك الاحداث التي جرت في تونس ، و ليبيا ، ومصر ، و إلى حد ما في مالي. ويرى ايفانوف ان حل الصراع ينبغي أن ينطلق من وجهة نظر استراتيجية وطويلة الأجل بدلا من اتخاذ المواقف بناء على الحملات الانتخابية الخاصة.