(Marcel Kusch/dpa via AP)  TT
(Marcel Kusch/dpa via AP) TT

الكومبس – أخبار السويد: تعد الرغبة في السفر إلى الخارج أمرًا رائعًا للكثيرين بهدف قضاء عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة، وفقًا لمنظمي الرحلات السياحية في السويد، ولكن بينما يزداد عدد حجوزات تلك العطلات، يتفاقم انتشار عدوى كورونا في كل من أوروبا وبقية العالم.

وأمام ذلك يحذر خبراء الصحة ومسؤولين في الخارجية السويدية من السفر هذه الفترة داعين إلى مراعاة أن العدوى آخذة بالانتشار.

وبعد فترة طويلة من القيود، أصبحت الرغبة في السفر أكبر مما كانت عليه سابقا.

تشهد شركات السفر السويدية على وجود ضغط حجوزات قوية إلى وجهات مثل، جزر الكناري، وتايلاند، والرأس الأخضر، ودبي.

وقال توبياس أكسيروب، رئيس مجموعة التأهب للطوارئ بوزارة الخارجية السويدية في حديث للتلفزيون السويدي: “إنه وضع خطير من حيث انتشار العدوى في كثير من البلدان، إننا نرى أن العديد من البلدان الموجودة في محيطنا المباشر تعيد فرض اللوائح والقيود التي يمكن أن تؤثر على المسافرين”.

وشدد على أهمية الاستعداد والاطلاع واعتبار أن المسؤولية الكبرى تقع على عاتق المسافر الفردي.

وأضاف، ” نحن نواجه موجة رابعة في أوروبا ومناطق أخرى من العالم حيث يزداد انتشار العدوى بسرعة مرة أخرى. هذا يتطلب من المسافرين الاستعداد بأفضل طريقة ممكنة”.

من جهته، يعتقد فرشيد يلالفاند، الباحث في علم الأحياء الدقيقة السريرية بجامعة لوند، أن انتشار العدوى في أوروبا سيزداد حتى فبراير.

وقال، “في العديد من الأماكن، يلزم الحصول على بطاقات لقاح للتمكن من المشاركة في الحياة الترفيهية والثقافية. ثم من الجيد أيضًا ضرورة تلقي التطعيم إذا كنت تفكر في السفر”.

Related Posts