Henrik Montgomery/TT
Henrik Montgomery/TT
1.9K View

 الكومبس – أوبسالا: شهد قسم الطوارئ في مستشفى أوبسالا الجامعي، أسوأ صيف منذ سنوات عديدة، وفق تقرير للتلفزيون السويدي، بسبب الضغط الكبير على الطواقم العاملة فيه.

ودق الموظفون ناقوس الخطر، من أن عبء العمل الكبير يؤثر على سلامة المرضى.

ونقل التلفزيون عن أحد الموظفين قوله، ” نحن كبشر نهلك، من ضغوط أخلاقية كبيرة علينا”.

وزادت إجازات الصيف للموظفين في المستشفى من تلك الضغوط، حيث باتت مراكز الرعاية بالمستشفى أقل بنسبة 20-25 في المئة خلال العطلة الصيفية، مقارنة بالأوقات العادية.  

ووصف العديد من الموظفين الذين تحدث إليهم SVT بأن هذا هو أسوأ صيف يمر عليهم منذ فترة طويلة.

وقالت إحدى الممرضات، ” لقد عملت في Akademiska لسنوات عديدة ولم أواجه مثل هذا الوضع الفوضوي في العمل”.

ويضطر بعض موظفي الرعاية إلى إرسال المرضى إلى منازلهم، دون أن يتم فحصهم بشكل صحيح بسبب عبء العمل الكبير.

وقالت ممرضة في المشفى، ” لقد ابتعدنا عن الرعاية الجيدة والآمنة”.

فيما تقول أخرى، “أنا أقاتل بجد أثناء مناوبة العمل لمدة اثنتي عشرة ساعة ثم أعود إلى المنزل وأشعر بأنني قمت بعمل سيئ عندما أترك المرضى هذا أمر ثقيل للغاية ومرهق بالنسبة لي”.

Related Posts