Lazyload image ...
2012-07-21

الكومبس – ذكر تقرير صحفي بأن العديد من المستشفيات في السويد تنقصها الأسرة الكافية لاستقبال مرضاها، واعتمد التقرير على ما كشفه أحدث تحقيق قام به المجلس الوطني السويدي للصحة والرعاية والذي كشف النقاب عن مستشفيات مكتظة وأعداد موظفين قليلة.

الكومبس – ذكر تقرير صحفي بأن العديد من المستشفيات في السويد تنقصها الأسرة الكافية لاستقبال مرضاها، واعتمد التقرير على ما كشفه أحدث تحقيق قام به المجلس الوطني السويدي للصحة والرعاية والذي كشف النقاب عن مستشفيات مكتظة وأعداد موظفين قليلة.

"في بعض المستشفيات يتم إرسال المرضى إلى البيت من قسم الطوارئ لعدم وجود مكان لهم، والعاملون في المستشفيات يجبرون على فحص المرضى بسرعة كي يستطيعوا إعطاء الأولوية لمن هو أكثر مرضا. الوضع في غاية الخطورة." يقول توماس ميهراليزادة، القائم بأعمال رئيس الدائرة في المجلس الوطني للصحة والرعاية.

والمستشفيات التي قام المجلس بدراسة وضعها مؤخرا هي مستشفى كارولينسكا الجامعي في هودينيَ (Huddinge)، ومستشفى سكونه الجامعي في لوند (Lund)، ولينزخوكهوسيت ريهوف (Länssjukhuset Ryhov) في يينشوبينغ (Jönköping). وأظهرت النتائج وجود اكتظاظ ونقل متكرر للمرضى بين الأجنحة لأن الجناح الأصلي الذي يجب أن يرسل المريض إليه مكتظ كليا.

ميهراليزادة يقول بأن التنقلات هذه للمرضى تشكل المخاطرة الأكبر عليهم حيث يمكن أن ينتهي بهم المطاف في جناح غير مؤهل للتعامل مع احتياجاتهم المحددة. ويضيف قائلا لوكالة أنباء تي.تي. التي نشرت التقرير بأن هذه ليست مجرد مشكلة تظهر في الصيف، في إشارة إلى حجمها وخطورتها.

ويضيف ميهراليزادة: "فحوصاتنا كشفت عن جوانب قصور خلال فترة طويلة من الزمن. على مقدمي الخدمات الصحية ضمان أن يشعر المرضى بالأمان تجاه تلقيهم العناية الطبية التي يسعون إليها."

المصدر: Sveriges Radio, 20/07/2012

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review