Lazyload image ...
2015-12-02

الكومبس – ستوكهولم: يعتبر شهر عيد الميلاد في السويد موسم ذروة التبرعات لمنظمات الإغاثة والمساعدة العالمية، حيث يتبرع السويديين بمبالغ طائلة جداً خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر.

وكشفت دراسة حديثة أعدتها شركة Sveriges Annonsörer أن 68 % من السويديين الذين شملهم الاستطلاع أكدوا أنهم على استعداد للتبرع بالمال بدلاً من شراء الهدايا خلال عيد الميلاد.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى احتمال أن يسجل هذا العام أرقاماً قياسية من التبرعات المالية التي ستحصل عليها، وتحتل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR قائمة أكثر المنظمات العالمية التي يتوقع أن تجمع مبالغ مالية كبيرة جداً من هدايا التبرعات الخيرية عشية عيد الميلاد.

وتلقت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تبرعات مالية وصلت قيمتها لنحو 115 مليون كرون خلال شهري أيلول/ سبتمبر وتشرين الأول/ أكتوبر، في حين بلغ مجموع إجمالي التبرعات المالية للمفوضية لغاية الآن من العام الحالي حوالي 410 مليون كرون، بزيادة قدرها 200 مليون كرون مقارنةً مع قيمة التبرعات التي تم تقديمها خلال العام الماضي.

وقالت السكرتيرة العامة لجمع التبرعات السويدية لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين Katinka Lindholm “إننا نأمل أن يستمر التزام الشعب السويدي بمساعدة اللاجئين من خلال التبرع لهم في فترة عيد الميلاد”.

وبينت الدراسة أن هدايا وتبرعات السويديين للجمعيات الخيرية هي في تزايد مستمر، وتعادل قيمة الهدايا حوالي 0.3 % من إجمالي الاستهلاك.