مسح بيئي دولي جديد يعيد اختبار قدرات السويد المتفوقة
Published: 6/11/14, 12:33 PM
Updated: 6/11/14, 12:33 PM

الكومبس – ستوكهولم: تقدم منظمة التعاون والتنمية بين البلدان الإقتصادية  اليوم، مسحاً شاملاً، تستعرض من خلاله السياسة البيئية في السويد ضمن المنظور الدولي خلال الفترة من العام 2004-2012.

الكومبس – ستوكهولم: تقدم منظمة التعاون والتنمية بين البلدان الإقتصادية OECD اليوم، مسحاً شاملاً، تستعرض من خلاله السياسة البيئية في السويد ضمن المنظور الدولي خلال الفترة من العام 2004-2012.

وقال مدير المنظمة سيمون أبتون، إن الشيء الذي يمكن أن تعتبره السويد أكبر مصدر فخر لها، هو إستعدادها لإستخدام الضرائب من أجل الحصول على بيئة أنظف وإقتصاد أكثر إخضراراً.

وبحسب المنظمة، ينبغي على السويد تشديد ضريبة الكربون بالشكل الذي ينطبق على جميع القطاعات بما فيها الزراعة والغابات والطيران والنقل البحري وصيد الأسماك.

وتقترح المنظمة في مسحها، أن يجري إعادة الضرائب على الأسمدة وأن يتم فرض ضرائب جديدة على المواد الكيميائية والأنشطة الضارة التي من شأنها تدمير النظم البيئية.

جدير ذكره، أن المنظمة كانت قد أجرت مسحين آخرين في العامين 1996 و 2004، ذكرت فيهما أن السويد فريدة من نوعها في عمل تشريع بيئي متماسك ونمو الضرائب الخضراء، لكنها أشارت أيضاً الى إمكانية تحسين العمل في العديد من النواحي.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved