Lazyload image ...
2014-06-27

الكومبس – ستوكهولم: كشف مسح أجرته جمعية الأكاديميين SSR مؤخراً، أن العديد من موظفي مكتب العمل ليسوا راضين عن وضعهم، ويعتقدون أنهم لا يملكون متسعاً من الوقت للقيام بمهامهم، كما أن بيئة عملهم أصبحت أكثر سوءاً في السنوات الأخيرة.

الكومبس – ستوكهولم: كشف مسح أجرته جمعية الأكاديميين SSR مؤخراً، أن العديد من موظفي مكتب العمل ليسوا راضين عن وضعهم، ويعتقدون أنهم لا يملكون متسعاً من الوقت للقيام بمهامهم، كما أن بيئة عملهم أصبحت أكثر سوءاً في السنوات الأخيرة.

وقال 9 من أصل 10 مشرفين arbetsförmedlare في مكتب العمل إن ضغوطات عملهم عالية. كما أجاب واحد من أصل ثلاثة أن لا وقت لديه نهائياً لإتمام مهام عمله، في المسح الذي شارك فيه ما يقارب 3000 موظف وموظفة. كما أكّد نصفهم أن بيئة العمل النفسية والاجتماعية ساءت في السنوات الأخيرة.

من جهته يرى رئيس جمعية Saco في مكتب العمل، Christer Gustafsson أن النتيجة مثيرة للقلق، وتنذر بخطر ترك العديد لمكتب العمل وفقدان الكفاءات التي تم توظيفها في الآونة الأخيرة، وزيادة الغيابات المرضية الموجودة بكثرة أصلاً.

وتلقى مكتب العمل مهام جديدة في السنوات الأخيرة من بينها الاهتمام بالقادمين الجدد وفق برامج ترسيخ حديثة، كما ارتفع معدل المرض بين الموظفين.

وفي نفس السياق، أعرب مدير عام مكتب العمل Mikael Sjöberg عن قلقه من أن مشاكل بيئة العمل لا تزال قائمة، قائلاً في تصريحات صحفية إن قسم كبير من موظفينا يقولون إن أعباء العمل عالية جداً، حيث يخاطر الموظف بإصابته بالإرهاق، معرباً عن رغبته بالإقلال من التفاصيل الروتينية على الموظفين، وتحديث القيادة الإدارية.

Related Posts