Lazyload image ...
2012-12-02

الكومبس – لاندسكرونا شاركت الجالية الفلسطينية في مدينة لاندسكرونا ومنطقة سكوني جنوب السويد, مثيلاتها وشقيقاتها من الجاليات الفلسطينية في المدن السويدية الاخرى، احتفالاتها باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

الكومبس – لاندسكرونا شاركت الجالية الفلسطينية في مدينة لاندسكرونا ومنطقة سكوني جنوب السويد, مثيلاتها وشقيقاتها من الجاليات الفلسطينية في المدن السويدية الاخرى، احتفالاتها باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
واحيت الجالية بدعوة من المجموعة 194، وقفة مشاعل في الساحة المركزية بجوار موقف المسرح الرئيسي في مدينة لاندسكرونا, اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني , وذلك في تمام الساعة السادسة مساء من يوم السبت الموافق 1 ديسيمبر 2013
وشارك في الفعالية العديد من الجمعيات الفلسطينية والاسلامية , وكذلك حزب اليسار السويدي وممثلين عن مجموعة ( انيهيت جروبن )السويدية المعروفة بشاطاتها الداعمة للشعب الفلسطيني ومناصرة قضيتيه الوطنية اضافة الى مؤسسة ايمواس السويدية حيث قام بتمثيلها السيد ( روبرت اندرسون ), ولفيف من ابناء الجالية الفلسطينية المقيمين في المدينة الى جانب ابناء الجاليات العربية الاخرى 
وكان الاحتفال قد بدأ بالنشيد الوطني الفلسطيني , تلا ذلك كلمات المتحدثين , حيث تحدث في الفعالية ممثلة حزب اليسار في المجلس البلدي لمدينة لاندسكرونا السيدة ( سيسيليا موتسون ) تلاها سكرتير حزب اليسار في مدينة لاندسكرونا ( هينغ سوسربين ) واخيرا تحدث السيد ( ستيج ) ممثلا ل ( انيهيت جروبن ) حيث عبر جميع المتحدثين عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني وعن فرحتهم للانتصار الكبير الذي حققتة القضية الفلسطينية في المحافل الدولية . واكدوا جميعا على خصوصية الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في هذا العام , وذلك بتيجة للانتصارات المتلاحقة التي احرزتها وتحرزها القضية الفلسطينية , والتي توجت بالتصويت الاممي الكبير لصالح فلسطين في الجمعية العامة للامم المتحدة .
يذكر ان الاحتفالات باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني تترافق هذا العام باحتفالات الفلسطينينيين بانجازهم الكبير على الصعيد السياسي والدبلوماسي الذي توج باعتراف 138 بفلسطين كدولة مراقب في الامم المتحدة
وكذلك الاحتفالات التي يشهدها الوطن الفلسطيني والشتات بانتصار المقاومة في غزة الاباء والصمود وصمودها الاسطوري في وجه العدوان الاسرائيلي الغاشم واسقاطها لاهداف العدوان وافشاله.
IMG_20121201_181340.jpg

وكانت الفعالية قد اختتمت بالعزف على القربة والدبكة الشعبية الفلسطينية , ومن الجدير بالذكر هنا ان نسبة الاطفال وجيل الشباب ما دون العشرين , هي السمة التي كانت غالبة على الفعالية , وبالرغم من الانخفاض الحاد في درجات حرارة الطقس , فان اصرارهم على الحضور حمل دلالات كبيرة, وذلك وفقا لما ردده الشباب انفسهم , على تمسكهم بحق العودة, وعدم انسلاخهم عن وطنهم الام رغم انهم ولدوا خارجه
ماجد قرمش

Related Posts