Lazyload image ...
2015-12-09

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت دراسة أعدتها مصلحة الضرائب Skatteverket أن حوالي 75 من أصل 115 شركة تعمل في قطاع الرعاية الصحية ممن شملها المسح تدفع ضرائب مالية ضئيلة جداً بما في ذلك وكالات توظيف الأطباء والعاملين في مراكز الرعاية الطبية.

وبحسب الدراسة فإن حوالي ثلثي شركات الرعاية الصحية قدمت تقارير وتصاريح سنوية خاطئة لمصلحة الضرائب.

وقال الموظف في المصلحة Henrik Kisterud لراديو إيكوت “هناك العديد من الحالات الفردية التي لم تقدم تصريحاً عن الدخل السنوي مثل الأشخاص الذين لديهم شركات خاصة تعمل في مجال تأجير خدمات الأطباء، مشيراً إلى احتمال أن تقدر مجموع المبالغ المالية غير المصرح عنها بعدة ملايين من الكرونات.

ونمت في السنوات الأخيرة الشركات العاملة في مجال تأجير خدمات الأطباء والممرضات للمراكز الصحية والمستشفيات والعيادات، ويقصد بها الشركات التي توظف الأطباء والممرضين ومن ثم تقوم بتأجير خدماتهم مؤقتاً للمراكز الطبية وتسمى hyrläkare.

وبينت الدراسة أن 75 من أصل 115 شركة ارتكبت أخطاء معينة عند تقديم التصريح السنوي لمصلحة الضرائب والكشف عن المبالغ المالية المدفوعة والفوائد المعفاة من الضرائب وخصم النفقات الشخصية.

وأشارت مصلحة الضرائب إلى أن الشركات الصغيرة غالباً ما ترتكب أخطاء عند حساب خصومات الملابس والعطلات.

وأكد شيستيرود أن الشركات التي تدفع ضرائب سنوية خاطئة في بعض الحالات ملزمة بدفع ضرائب صحيحة، مشيراً إلى أن المصلحة ستتخذ إجراءات قانونية لمعاقبة الشركات التي عمدت إلى الغش في تقديم حسابات الضرائب.