Lazyload image ...
2015-05-25

الكومبس – ستوكهولم: حذرت مصلحة المدارس Skolverket في أحدث تقييم لها، من الخطر المتمثل بالنقص الكبير في أعداد المعلمين بالمدارس السويدية، داعيةً إلى ضرورة أخذ المشكلة على محمل الجد.

وأكدت المصلحة على وجود حاجة وطنية لمعالجة مشكلة عدم توافر المعلمين المؤهلين للممارسة مهنة التدريس، حيث اقترحت على الحكومة اتخاذ خطوات من شأنها زيادة الإمكانيات وتسريع الطرق التي تؤدي إلى العمل في مهنة التدريس.

وقدمت المصلحة في تقييمها اقتراحاً آخر تضمن زيادة عدد الأساتذة الموظفين بعقود ثابتة، وإعداد دورات مخصصة لزيادة مهارات المعلمين وتوسيع نطاق اختصاصاتهم المهنية.

وبحسب أرقام المصلحة فإن ثلث المعلمين في المدارس الابتدائية والثانوية، يفتقرون إلى رخصة ممارسة المهنة، وليسوا مؤهلين في المواد التي يدرسوها، كما تشير الإحصاءات إلى زيادة أعداد المدرسين المتقاعدين، وفي نفس الوقت انخفاض نسبة المتقدمين للحصول على تدريب والعمل في مهنة التدريس.