التثقيف الجنسي

مصلحة المدارس تحذّر من “معلومات مضللة” حول الثقافة الجنسية في الروضات

: 9/19/23, 10:43 AM
Updated: 9/19/23, 10:47 AM
روضة الأطفال 
Foto: Anders Ahlgren / SvD / TT /
روضة الأطفال Foto: Anders Ahlgren / SvD / TT /

الكومبس – ستوكهولم: حذّرت مصلحة المدارس مما أسمته شائعات ومعلومات مضللة تنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وشبكة الانترنت حول تقديم دروس للتثقيف الجنسي في روضات الأطفال السويدية.

ووفقاً للادعاءات المنتشرة فإن مصلحة المدارس تقوم بـ”اضفاء طابع جنسي على الأطفال الصغار في الروضات” عبر تقديم دروس في الثقافة الجنسية، و”دفعهم إلى استكشاف حياتهم الجنسية”.

ونبّهت المصلحة في تصريح نقله راديو إيكوت السويدي من “خطورة” انتشار مثل هذه الشائعات المتكررة في السنوات الأخيرة والتي “تجعل الأهل وأقارب الأطفال يشعرون بالقلق دون داعٍ”، كما قالت المستشارة التربوية في المصلحة إنغريد إيسيغورد.

وحذّر مسؤولون في قطاعات التعليم في محافظات سويدية من أن “الشائعات تدفع بعض الأهالي إلى عدم إرسال أولادهم إلى الروضات”.

وبدأت بلديات المدن السويدية الكبرى، ستوكهولم ويوتيبوري ومالمو، العمل الآن على مكافحة انتشار هذه الشائعات، عبر عدة وسائل بينها حثّ الموظفين في الروضات على توضيح الأمر للأهل القلقين نتيجة المعلومات المضللة المنتشرة.

فيديوهات تتضمن معلومات مضللة

مكتب التحقق السويدي من المصادر Källkritikbyrån، كان نشر في فبراير الماضي تحقيقاً يظهر انتشار فيديوهات مضللة حول التعليم الجنسي في الروضات السويدية.

ونال فيديو تتحدث فيه امرأة عشرات آلاف المشاهدات، رغم تقديمها ما اعتبره المكتب “معلومات مضللة”، تدعي فيها أن منظمة الصحة العالمية تجبر الدول وبينها السويد على اعتماد أجندة جنسية تستهدف جميع الأطفال وبينهم أطفال الروضات.

ويدعي الفيديو أن التثقيف الجنسي للأطفال والروضات يتضمن مواد إباحية ودروساً جنسية تتضمن كذلك معلومات حول المثلية والتحول الجنسي.

ونفت مصلحة المدارس حينها كل المعلومات الواردة، مؤكدة أنه لا يوجد شيء يتعلق بالجنس في مناهج ما قبل المدرسة، وأن المناهج التربوية لرياض الأطفال لم تتغيّر.

Source: sverigesradio.se

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.