Lazyload image ...
2015-12-17

 الكومبس – ستوكهولم: قالت مصلحة الهجرة في السويد أن أعداد طالبي اللجوء في البلاد تراجعت بشكل حاد بعد  الأرقام القياسية التي سجلتها خلال أشهر الخريف الماضية.

وبحسب الإحصائيات الأخيرة للمصلحة، فأن 547 شخصاً فقط تقدموا بطلب اللجوء في السويد في الـ 15 من شهر كانون الأول/ ديسمبر الجاري، ما يعني نفس المستوى الذي كانت عليه أعدادهم في بداية شهر آب/ أغسطس الماضي، قبل حدوث الأزمة.

وقال المسؤول في مصلحة الهجرة يوهان هارالد لراديو (إيكوت) السويدي، إن ضغط طالبي اللجوء قل كثيراً، مقارنة بأعدادهم قبل خمسة أسابيع والتي كانت تزيد عن عشرة الآف طالبي لجوء في الأسبوع الواحد، موضحاً أن العدد تراجع الى الثلث تقريباً الآن.

ومن المتوقع أن يصوت البرلمان السويدي، اليوم، على تمرير مشروع قانون يجيز للحكومة التدقيق في الهويات الشخصية للداخلين الى السويد، سواء بالباصات أو القطارات أو العبارات المائية، ما يعني المزيد من التراجع في أعداد طالبي اللجوء.

جدير ذكره، أن جميع الأحزاب البرلمانية متفقة على تمرير المقترح الحكومي، بإستثناء حزبي اليسار والوسط.

لكن أحزاب كتلة يمين الوسط المعارضة، وهي المحافظين والليبراليين والديمقراطي المسيحي تعارض أن تكون مدة صلاحية القرار ثلاثة أعوام كما تدعو إليه الحكومة، وتقترح أن تكون المدة ستة أشهر فقط على أن يجري إعادة النظر في النتائج كل شهر.

وإذا ما اصرت الحكومة على مدة الثلاثة أعوام لتمرير مقترحها فقد تضطر الى اللجوء الى حزب سفاريا ديموكراتنا للتصويت على ذلك وتمرير القانون، وهو ما أبدى الحزب إستعداده للقيام به.

Fotograf: Tomislav Stjepic

Related Posts