Lazyload image ...
2014-06-22

الكومبس – ستوكهولم: رفعت مصلحة الهجرة السويدية من توقعاتها للعام الحالي التي رست على 61 ألف لاجئ في شهر نيسان (إبريل) الماضي، إلى ما بين 70 و 80 ألف شخص، في البيان الذي تطرحه الشهر القادم، بحسب صحيفة "داغنس نيهيتر".

الكومبس – ستوكهولم: رفعت مصلحة الهجرة السويدية من توقعاتها للعام الحالي التي رست على 61 ألف لاجئ في شهر نيسان (إبريل) الماضي، إلى ما بين 70 و 80 ألف شخص، في البيان الذي تطرحه الشهر القادم، بحسب صحيفة "داغنس نيهيتر".

ووفقاً لمصلحة الهجرة فإن السبب الرئيسي يعود إلى الأزمة السورية، والمشاكل في إريتيريا، وتدهور الوضع الأمني في العراق. وبحسب الأمم المتحدة فإن عدد اللاجئين في العالم هو 51.2 مليون شخص، الرقم الذي لم يشهده العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

وارتفع عدد اللاجئين في السويد بشكل كبير، حيث طالب 2100 شخص باللجوء الأسبوع الماضي فقط. ومن المتوقع ضرب رقم العام 1992 القياسي بعد الحرب البوسنية، التي رفعت من العدد إلى 84 ألف.

وبحسب المدير العام لمصلحة الهجرة Anders Danielsson فإن عدم استعداد البلديات لاستقبال اللاجئين يصعّب المهمة على المصلحة، ويرتب عليها الحصول على مواقع سكن إضافية بما يقارب مليار كرون لهذا العام، مشيراً إلى فجوة بين السياسة الوطنية والسياسة البلدية، ومنتقداً للبلديات التي ترفض استقبال اللاجئين، وخطاب المجالس البلدية المعادي للهجرة، قائلاً بإن كلفة المساكن المؤجرة كان يمكن أن تستخدم لبناء مساكن جديدة.

وازداد عدد البلديات الرافضة لاستقبال اللاجئين، ما أدى إلى زيادة عدد الحاصلين على الإقامة والباقين في مساكن المصلحة إلى 11 ألف لاجئ.

من جهتها، تتوقع ألمانيا عدد اللاجئين لهذا العام بـ 200 ألف، بعد أن كان العام الماضي 130 ألفاً. لكن مقارنة بعدد السكّان فإن الرقم أقل بكثير من السويد. أما الدنمارك تتوقع هذا العام 6000 طالب لجوء، ما يعادل طالبي اللجوء إلى السويد خلال شهر.

وقال Anders Danielsson: "يمكننا أن نكون فخورين لأن العديد من الناس يأتون إلى السويد، فالبلد الذي نعيش فيه جيد، ويستقبل اللاجئ بطريقة حسنة، وبحسب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين فنحن البلد الأفضل في العالم، وهذا يهمنا".

وطالب العام الماضي، ما يقارب 54 ألف شخص باللجوء في السويد، بزيادة قدرها 24% عن العام 2012، وتضاعف عن العام 2011.

Related Posts