Lazyload image ...
2013-04-06

الكومبس – وكالات: رحبت مصلحة الهجرة السويدية بالدعوة التي تقدمت بها عدد من مجالس البلديات لتوفير شقق سكنية، لإسكان طالبي اللجوء المتقدمين الى المصلحة.

الكومبس – وكالات: رحبت مصلحة الهجرة السويدية بالدعوة التي تقدمت بها عدد من مجالس البلديات لتوفير شقق سكنية، لإسكان طالبي اللجوء المتقدمين الى المصلحة.

وكان برنامج Uppdrag Granskning الذي بثه التلفزيون السويدي، أوضح ان 13 بلدية من مجموع 290 الموجودة في السويد، أعلنت عن وجود شقق سكنية فارغة، ما أثار إرتياح مصلحة الهجرة.

وخلال العام 2012، وصل عدد طالبي اللجوء الى السويد، أقصى مدياته منذ حرب البلقان في تسعينات القرن المنصرم، فيما تتوقع مصلحة الهجرة ان يزداد عدد طالبي اللجوء خلال العام 2013، غالبيتهم من السوريين، الفارين من الحرب في البلد منذ ما يزيد عن العامين.

وشكر رئيس المجلس التنفيذي لعمليات مصلحة الهجرة ميكائيل ريبينفيك، البلديات التي أعلنت عن وجود شقق فارغة، لإسكان طالبي اللجوء، موضحاً ان على المصلحة الآن دراسة فيما اذا كانت تلك الشقق قريبة بما فيه الكفاية من نشاطاتها وأعمالها.

وفي خريف وربيع العام الماضي 2012، لم تكن عدد الشقق المعروضة من قبل مجالس البلدية بالكافية، لإيواء طالبي اللجوء والحاصلين على الإقامة، الأمر الذي اضطر ما يزيد عن الـ 5000 شخص من الحاصلين على الإقامة، البقاء بنفس أماكنهم في مصلحة الهجرة، ونتيجة لذلك، أرتفع عدد أماكن السكن المؤقتة التي تؤجرها المصلحة، لإيواء المقيمين الجدد.

وبينّ ريبينفيك ان مصلحة الهجرة لن تضطر الى تأجير كل هذا العدد من أماكن السكن المؤقتة، اذ ما أعلنت المزيد من مجالس البلديات عن أستعدادها، توفير الشقق لأيواء المقيمين الجدد في السويد.

وتتحمل مصلحة الهجرة، تكلفة السكن والغذاء، لطالبي اللجوء في السويد، ما يكلف ميزانيتها مبالغ باهضة تزداد، كلما أزداد عدد المهاجرين الى البلد.

Related Posts