Lazyload image ...
2015-11-27

الكومبس – ستوكهولم: استعارت مصلحة الهجرة Migrationsverket موظفين من مؤسسات وهيئات حكومية أخرى، وذلك من أجل الحصول على المزيد من الموظفين بأقصى سرعة ممكنة نتيجة الأوضاع غير العادية وظروف العمل الصعبة الناجمة عن تدفق أعداد هائلة من طالبي اللجوء يومياً.

وقالت المصلحة في بيان صحفي تلقت الكومبس نسخة منه أنها تمكنت بالفعل من استعارة حوالي 100 موظف من مختلف مؤسسات الدولة وهناك عدد إضافي آخر تمت استعارته أيضاً للعمل ضمن مجال تنفيذ الخدمات واتخاذ القرارات.

وجاءت هذه الخطوة نتيجة حاجة مصلحة الهجرة لتعيين موظفين جدد من أجل مواجهة تزايد أعداد اللاجئين، علما أن عملية التوظيف وفق الطريقة التقليدية سوف تستغرق وقتاً طويلاً، ولذلك فقد لجأت المصلحة إلى الاعتماد على وسيلة اقتراض موظفين حكوميين من المؤسسات الأخرى بهدف جلب أكبر عدد من العاملين وبسرعة أكبر.

وقالت مديرة إدارة الموارد البشرية في مصلحة الهجرة Marie-Louise Koskinen إن استجابة بقية المؤسسات لطلب المصلحة كانت إيجابية للغاية، والآن لدينا حوالي 100 موظف من مختلف الهيئات الحكومية يعملون في أنحاء عديدة من مراكز المصلحة.

وأشارت إلى احتمال أن يصل عدد الموظفين لحوالي 300 شخص وفقاً لبيانات طلبات الاستعارة التي تم الإجابة عليها بالموافقة.

الخبرة

وذكرت مصلحة الهجرة أنها حصلت خلال الأسبوع الحالي على موافقة سلطة الادعاء العام بإعارة حوالي 12 موظف، بالإضافة إلى الحصول على موظفين تابعين للقوات المسلحة وديوان رئاسة الوزراء وعدد من المكاتب الحكومية ومجالس المحافظات والبلديات.

وأكدت أن الهدف من إعارة موظفين من بقية المؤسسات هي تمتعهم بقواعد المعرفة الأساسية لكيفية سير عمل الهيئات الحكومية، أي أنهم يمتلكون الخبرة الكافية والضرورية فيما يتعلق بكيفية تطبيق القانون والحفاظ على سرية العمل والبيانات الشخصية لطالبي اللجوء.


Related Posts