Adam Wrafter - TT
Adam Wrafter - TT
20.2K View

 الكومبس – أخبار السويد: أصدرت مصلحة الهجرة، تقييماً جديداً لقضايا طالبي اللجوء من السوريين، يغير من تقييميين سابقين للهجرة، صدرا في 29 أغسطس 2019 و25 فبراير 2020.

ولخص المحامي، مجيد الناشي، المختص بقضايا الهجرة واللجوء التقييم، بالنقاط التالية:

  1. الوضع الأمني في سوريا لا يزال غير مستقر، ولهذا لا يمكن سحب إقامة شخص حصل عليها بسبب اللجوء أو الحماية، لأن الأوضاع في ذلك البلد لم تتحسن بشكل كاف.
  • 2 سيكون بإمكان جميع طالبي اللجوء السوريين الصادرة بحقهم قرارات رفض نهائي، والذين هم في مرحلة الخدمة العسكرية، أن يُعاد النظر في قضاياهم بواسطة موانع التنفيذ.
  • 3 اعتبار كل شخص قادم من محافظات حلب، دير الزور، حماة، حمص والرقة   معرض للخطر، مهما كان وضعه الشخصي، بينما تعتبر محافظة طرطوس خالية من النزاع المسلح، لكن فيها صعوبات من نوع أخر، فيما باقي المحافظات لا تزال تحت تأثير النزاع المسلح، على أن يتم تقييم كل حالة لجوء على حدا.
  • 4 لا يمكن للدولة السورية أو أي جهة أخرى توفير الحماية في حال احتاج الشخص إلى الحماية.
  • 5 قد تعتبر دمشق مكانا للهرب الداخلي للسوريين من مدن أخرى في حالات معينة ترتبط بالعلاقات الاجتماعية والمادية للشخص الهارب.

6. المجموعات الذين يجب دراسة قضاياهم على أساس وجود احتمال لمنحهم حق اللجوء (3 سنوات) هم: المعارضون للحكومة، من عليه واجب خدمة العلم، الفارون من الخدمة العسكرية، الأقليات الدينية مثل الدروز، المسيحيين، اليزيدين، وكذلك الفلسطينيين والأكراد الذين هم بلا جنسية.

وتشمل تلك المجموعة أيضاً، النساء إذا لم يكن لهن معيل أو من يخشى عليهن من أن يتعرضن للعنف الجسدي والجنسي أو الإرغام على الزواج، وأولاد المعارضين وعوائلهم، وأيضاً في بعض الحالات الأكراد القادمين من مدينة الحسكة.

7. سيتم إجراء تحقيق إضافي مع طالبي اللجوء، الذين خدموا لدى سلطات أمنية وعسكرية أثناء مرحلة ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، ويشمل ذلك من خدموا في المستشفيات العسكرية، الأجهزة الأمنية، القضاة، الشرطة، السجون، المليشيات المعارضة للحكومة السورية، النشطاء والمتطوعين في المنظمات الإسلامية المتطرفة، وتشمل كذلك كل من شارك وساهم وساعد على إجبار البنات على الزواج القسري أو اغتصاب الأطفال، حيث أن مثل هؤلاء قد لا ينالوا صفة اللجوء.

8. مبدئيا سيتم تجديد الإقامة لكل من كان لديهم إقامة، على نفس الأسس المعتمدة، فيما ويمكن أيضا أن ينال البعض إقامة بصفة اللجوء (3 سنوات) إذا تبين أن الشخص ينتمي الى أحد الفئات المذكورة في النقطة رقم 6.

Related Posts