Lazyload image ...
2015-11-19

الكومبس – ستوكهولم: طلبت مصلحة الهجرة السويدية Migrationsverket مساعدة مالية بقيمة 2 مليار كرون من الصندوق الأوروبي للجوء والهجرة والاندماج AMIF لمواجهة الوضع الطارئ الناجم عن تدفق أعداد هائلة من طالبي اللجوء إلى السويد.

وأوضحت مصلحة الهجرة في بيان صحفي تلقت الكومبس نسخةً منه أن المبلغ سيغطي جزء من التكاليف الإضافية المترتبة على زيادة توافد عدد طالبي اللجوء خلال الفترة الممتدة من 31 آب/ أغسطس ولغاية 1 كانون الأول/ أكتوبر.

وكانت الحكومة السويدية قد كلفت مصلحة الهجرة في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر تقديم طلب للصندوق الأوروبي AMIF من أجل الحصول على المزيد من الأموال للتعامل مع الحالات الطارئة الناتجة عن تدفق أعداد هائلة من اللاجئين إلى السويد، حيث تشير تقديرات الحكومة إلى أن عدد طالبي اللجوء سوف يستمر بالارتفاع على مستوى عالي جداً خلال السنوات المقبلة، مما يتطلب جهوداً غير عادية لتلبية الاحتياجات العاجلة، وزيادة التكاليف المالية بشكل كبير جداً.

وبينت المصلحة أن المساعدة المالية التي طلبتها من المفوضية الأوروبية سيتم استثمارها لتغطية نفقات تأمين مراكز إيواء اللاجئين “الكامبات” وتوفير الحماية لها بالإضافة إلى تغطية تكاليف الطعام لطالبي اللجوء الذين وصولوا السويد خلال الأشهر الخمسة الماضية.

وأشارت إلى أن المبلغ تم حسابه وفقاً للتكاليف التي تم تقديرها بالاعتماد على توقعات مصلحة الهجرة خلال شهر تموز/ يوليو الماضي حول عدد طالبي اللجوء المتوقع وصولهم للسويد وبالمقارنة مع التكاليف الواقعية وإضافة النفقات التقديرية المتوقعة خلال الفترة المتبقية من العام الحالي.

وقالت المسؤولة في مصلحة الهجرة Katarina Wåhlgren “إننا في عجلة من أمرنا لتقديم الطلب خلال عام 2015، حيث ركزت المصلحة على أهم ثلاثة بنود في حساب ميزانية التكلفة”.

تكاليف إضافية غير متوقعة

وأضافت Wåhlgren أنه بعد التشاور مع وزارة العدل اختارت مصلحة الهجرة حساب التكاليف الإضافية المتوقع إنفاقها نتيجة تدفق أعداد هائلة من طالبي اللجوء للسويد خلال فصل الخريف من العام الحالي.

وبحسب مصلحة الهجرة فإنه من غير المعروف حالياً الوقت الذي قد يستغرقه الحصول على الجواب من قبل الصندوق الأوروبي حول حجم المساعدة المالية التي يتم الموافقة على منحها للسويد.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts