Marcus Ericsson/TT
Marcus Ericsson/TT
2.9K View

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت مصلحة الهجرة اقتراح الحكومة بتعديل قانون المدارس الثانوية المعروف باسم gymnasielag، معتبرة أنه غامض وسيؤدي إلى صعوبة تقييم عدد الشباب غير المصحوبين بذويهم الذين يمكنهم الحصول على تصريح إقامة دائمة.

وكانت الحكومة اقترحت تسهيل شروط حصول الشباب الصغار غير المصحوبين بذويهم على الإقامة في السويد. وتضمن اقتراح الحكومة تمديد فترة البحث عن عمل بعد الدراسة إلى سنة بدل ستة أشهر، واعتبار الأموال التي يحصلون عليها كتعويض عن الدراسة من CSN كمصدر إعالة حتى لو كانت دراستهم جزئية. كما تقترح الحكومة منحهم الإقامة الدائمة حتى لو كان عملهم يتضمن فترة تجريبية.

وستكون اقتراحات الحكومة بمثابة إعفاءات مؤقتة في قانون “المدارس الثانوية”، مبررة ذلك بالقول إن الوضع في سوق العمل أصبح أكثر صعوبة أثناء جائحة كورونا وبالتالي يصعب العثور على عمل.

وأتاح قانون gymnasielagen الذي أُقر العام 2018 للآلاف من طالبي اللجوء غير المصحوبين بذويهم، الذين تم رفض طلبهم، البقاء في السويد للدراسة في المدارس الثانوية. ويمكن لأي شخص منهم بعدها الحصول على إقامة دائمة إذا حصل على عمل. ويشترط القانون أن تكون مدة العمل سنتان، في حين اقترحت الحكومة، الاشتراكيون الديمقراطيين والبيئة، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أن تكون مدة العمل سنة واحدة فقط بدل سنتين، الأمر الذي عارضته معظم الأحزاب.

ويُظهر موقع مصلحة الهجرة أن قانون المدارس الثانوية يتعلق بالشباب من عمر 17 إلى 24 عاماً.

“صعوبة في التطبيق”

وقدمت مصلحة الهجرة الآن ردها الاستشاري على اقتراح الحكومة بإجراء تعديلات على القانون. وقال المسؤول القانوني في المصلحة كارل بيكسيليوس “تقييمنا أننا سنرى زيادة معينة في عدد المتقدمين للحصول على الإقامة الدائمة. لكن من الصعب إجراء تقييم للعدد بالضبط”. وفق ما نقلت TT.

وأثار اقتراح الحكومة جدلاً كبيراً في السويد، خصوصاً بعد أن أعلن حزب الوسط الداعم للحكومة رفضه الاقتراح. ما يعني أن الاقتراح سيفتقر إلى الدعم في البرلمان السويدي.

وترى مصلحة الهجرة أنه سيكون من الصعب تقييم مدة الدخل من أموال CSN وتريد توضيح ذلك. وقال بيكسيليوس “يمكن تقديم المنح الدراسية لمدة أقصاها 53 أسبوعاً في المرة الواحدة، ولا يمكن أن يكون الدخل دائماً إذا كان الشخص يدرس دورات متقطعة. والسؤال هو كيف يجب أن نقيم المدة في هذه الحال.”

كما اعترضت المصلحة على اقتراح تمديد فترة البحث عن عمل إلى سنة بدل ستة أشهر، معتبرة أنه غامض أيضاً.

127 شاباً فقط

وحتى الآن حصل 127 شاباً فقط على الإقامة الدائمة من بين أكثر من 7600 شخص سُمح لهم بالبقاء في السويد حسب قانون المدرسة الثانوية. ومن المتوقع أن يكمل الكثيرون دراستهم حتى هذا الصيف أو صيف 2022. وقال كارل بيكسيليوس “سيكون من الصعب الحصول على نظرة عامة على عواقب القانون. ومن الصعب على مصلحة الهجرة تطبيق هذه اللوائح بطريقة موحدة”.