Lazyload image ...
2015-10-07

الكومبس – ستوكهولم: ينتظر حوالي 10 آلاف شخص ممن حصلوا على تصاريح الإقامة في السويد في مراكز إيواء اللاجئين “الكامبات” ريثما توافق إحدى البلديات على استقبالهم.

وذكرت مصلحة الهجرة Migrationsverket في بيان صحفي تلقت الكومبس نسخة منه أن أماكن ومساكن إيواء طالبي اللجوء بدأت بالنفاذ، ولذلك ناشدت المصلحة مختلف البلديات في جميع أنحاء البلاد للمساعدة في معالجة موضوع تأمين المساكن لطالبي اللجوء، من خلال الإسراع في عملية استقبال الأشخاص الذين حصول على تصاريح الإقامة حتى يتمكنوا من ترك الكامبات.

وبحسب بيانات المصلحة فإنها تستقبل يومياً خلال الفترة الماضية حوالي 1500 طالب لجوء، بالإضافة إلى وجود مئات اللاجئين يومياً ممن لا تستطيع مصلحة الهجرة تسجيل طلبات لجوئهم نتيجة تدفق أعداد هائلة جداً إلى مختلف مراكز المصلحة.

وأشارت المصلحة أنها تتحمل يومياً مسؤوليات صعبة جداً ومتزايدة فيما يتعلق بكيفية تأمين وترتيب أماكن السكن لطالبي اللجوء، خاصةً وأنها تعاني من وجود نقص كبير في عدد الكامبات لإيواء جميع اللاجئين الذين يصلون السويد.

وقال مدير عام مصلحة الهجرة  Anders Danielsson إن المصلحة ومن خلال تعاونها مع المؤسسات المعنية والسلطات المعنية في مختلف المحافظات السويدية، تم التوصل لاتفاق يتمثل بإقامة مراكز لإيواء اللاجئين تسمى”مراكز الإجلاء”، والمقصود بهذه المراكز توفير أماكن سكن مؤقتة في الصالات الرياضية وصالات الألعاب وغيرها من الأماكن المماثلة.

وناشد دانيلسون جميع البلديات السويدية لتقديم مختلف أنواع المساعدة اللازمة والطارئة للتعامل مع مسألة وجود 10 آلاف شخص حصلوا على تصاريح الإقامة لكنهم لا يزالون يعيشون في الكامبات بسبب عدم حصولهم على موافقة من إحدى البلديات لاستقبالهم والبدء بعملية ترسيخهم في المجتمع.

واعتبر دانيلسون أنه من المهم جداً أن تقوم جميع الأطراف بفعل كل ما في وسعها وتكثيف الجهود المبذولة للتعامل مع الأوضاع الطارئة الناجمة عن تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين.