Lazyload image ...
3K View

عراقي: الهجرة والقضاء لا يسجلان زواجي لأنهما يعتبران الوثائق العراقية صادرة من “بلد فاسد”

السفارة العراقية ترد

قالت مصلحة الهجرة السويدية، في تصريح خاص لـ “الكومبس” إنها تقبل الوثائق العراقية الصادرة عن السفارة العراقية في ستوكهولم.

وأضافت المصلحة أنه “يمكن تقديم جواز السفر العراقي، وشهادة الجنسية العراقية، وهوية الأحوال المدنية، كدليل لإثبات الجنسية العراقية”، لكن المصلحة أوضحت أن تقييم الوثائق يختلف اعتماداً على الوثائق نفسها ومعالجة كل قضية”.

وكانت المصلحة تتحدث لـ “الكومبس” حول موقفها من الاعتراف بالوثائق العراقية، رداً على أسئلة وجهتها “الكومبس” لها، بعد أن أدعى مواطن عراقي يقيم في دولة أوروبية، أن السلطات السويدية، رفضت الاعتراف بوثائقه العراقية، في معاملة لم شمل تقدم بها بعد أن تزوج في العام 2016 مواطنة سويدية من أصل عربي تعيش في السويد.

وقال الرجل الذي طلب عدم نشر اسمه، إن محكمة الهجرة والمصلحة رفضتا الاعتراف بجوازه العراقي، وإنه شعر بالصدمة عندما عرض على السلطات تقديم كتاب رسمي صادر من السفارة، لكن الجواب كان بحسب رواية الرجل “نحن لا نعترف بالوثائق العراقية، لأن العراق من أكبر بلدان الفساد والرشاوي، ولا نرغب بالتحقق من الجواز العراقي، حتى لو كان موقع ومختوم من السفير العراقي”.

Stockholm. Foto Claudio Bresciani / SCANPIX

رد السفارة العراقية

من جهتها، قالت السفارة العراقية في ستوكهولم، في رسالة عبر البريد الإلكتروني لـ “الكومبس”: “ان موضوعة عدم مصادقة المؤسسات السويدية على بعض الوثائق العراقية المتعلقة بالزواج، والطلاق، والولادة، والوفاة، تحظى باهتمام وحرص بالغين من قبل السفارة، لصلتها بالمعاملات الاخرى للجالية العراقية الكريمة في السويد”.

وأضافت السفارة: ” وقد دأبت السفارة منذ بدء المؤسسات السويدية تنفيذ قرارها بعدم تصديق الوثائق العراقية، بعقد اجتماعات ومراسلات مع تلك المؤسسات، والعمل لا يزال جارياً، ويحظى بمتابعة السلطات العراقية العليا، ومن المقرر عقد لقاء قريب للسفارة بهذا الصدد مع الجهات السويدية المعنية، لغرض ايجاد آلية لتصديق الوثائق العراقية بالشكل الذي يراعي مصلحة الطرفين، ونحن متفائلون بتحقيق تقدم وشيك بهذا الملف”.

قسم التحقيقات

Related Posts