Lazyload image ...
2013-01-10

الكومبس – وكالات عادت قضية ضابط الشرطة يوران ليندبيري المدان عام 2010 بجرائم اغتصاب وشراء خدمات جنسية إلى الواجهة الإعلامية من جديد، بعد ان كشف تقرير وثائقي أعدته القناة الإذاعية الأولى P1 عن معطيات جديدة في هذه القضية التي أثارت وقتها الرأي العام في السويد. 

الكومبس – وكالات عادت قضية ضابط الشرطة يوران ليندبيري المدان عام 2010 بجرائم اغتصاب وشراء خدمات جنسية إلى الواجهة الإعلامية 
من جديد، بعد ان كشف تقرير وثائقي أعدته القناة الإذاعية الأولى P1 عن معطيات جديدة في هذه القضية التي أثارت وقتها الرأي العام في السويد. 

التقرير تحدث عن وجود متهمين آخرين قاموا بشراء الجنس من الفتاة التي ارتبطت مع ضابط الشرطة المدان، بعلاقات جنسية مقابل المال، الفتاة والتي كانت في 17 من عمرها تعرضت للابتزاز والاغتصاب من قبل رجال آخرين، لكن التحقيقات لم تطال أحدا منهم.
في العام 2007 كان عمر الفتاة 17 عاما، وهي تعد في القانون السويدي، قاصرا، وفي هذا العام استطاعت التحقيقات الكشف عن تورط ضابط الشرطة يوران ليندبيري، بعمليات اغتصاب متكررة للفتاة وصفت بانها وحشية، تتخللها عمليات تعذيب، مما اضطرها للذهاب إلى المستشفى.
الضابط أدين وحكم عليه بالسجن في العام 2010.

ومن خلال متابعة العناوين ورسائل الهاتف القصيرة، الموجودة في هاتف الفتاة، تعرفت الشرطة على المزيد ممن قد يكونوا متورطين بجرائم اغتصاب لهذه القاصر وشراء الجنس منها، ومع ذلك لم يتم إلى الآن مساءلة أحدا منهم.
والسبب بحسب الشرطة أن أغلب هذه الاسماء إما وهمية أو ناقصة، وهو ما يفقد التحقيقيات الأسس القانونية للإدانة، مع أن الشرطة تحتفظ بهذه المعلومات في ملف خاص.
التقرير الإذاعي يركز أيضا على شخص ترك رسالة صوتية للفتاة باسمه الحقيقي، ومع ان الشرطة استطاعت تحديد شخصيته والحصول على بيانته الشخصية إلا أنه والى الآن خارج المساءلة القانونية
الجزء الأول من التقرير الإذاعي يبث على القناة الإذاعية الأولى الأحد في الساعة  15:05

Related Posts