Lazyload image ...
2015-11-20

الكومبس – ستوكهولم: ذكرت معلومات إستخباراتية سويدية، أن مُضر مثنى مجيد المشتبه بتخطيطه لعملية إرهابية في السويد، قد يكون جزءاً من مجموعة أكبر موجودة بالفعل في البلاد أو في الطريق اليها.

وكان جهاز الأمن السويدي، سيبو، قد أعلن مساء أمس إلقاءه القبض على مجيد الملاحق منذ يوم الثلاثاء الماضي، حيث ذكرت صحيفة Norran أنه تم إعتقال المشتبه به خلال حملة أمنية جرى تنفيذها في منطقة Boliden التابعة لبلدية Skellefteå شمالي السويد.

وقال المسؤول الصحفي للأمن السويدي فريدريك ميلدر: “نقوم الآن بإجراء تحقيقات مكثفة. ولا زلنا مهتمين بهذا الشخص مُضر مثنى مجيد، ونرحب بما يصلنا من معلومات حوله في أي وقت وعبر موقعنا على شبكة الإنترنت”.

وكانت مصادر قد أشارت الى أن الإرهابي المشتبه به مجيد كان السبب وراء رفع السويد من درجة التأهب الأمني في البلاد الى المستوى الرابع في قياس مؤلف من خمس وحدات، الخامسة أقصاها.

وبحسب المعلومات الأمنية السويدية، فأن مثنى، وهو مواطن عراقي يبلغ من العمر 25 عاماً، قاتل الى صفوف تنظيم ما يطلق عليه بالدولة الإسلامية، داعش في سوريا، الا أنه من غير المعروف حتى الآن صلته بالسويد، حيث تتحفظ شرطة الأمن على تفاصيل القضية.

إعتقال المزيد

ونقل التلفزيون السويدي عن مدير الشرطة الوطنية دان إلياسون، تأكيده صباح اليوم على أن المزيد من الأشخاص جرى إعتقالهم وإستجوابهم في الحملة التي جرت في Boliden ، يوم أمس.

ولم يشأ إلياسون الإفصاح عن عدد الأشخاص الذين جرى إعتقالهم، الا أنه أوضح أنه ليس من المؤكد تورط جميعهم في جرائم، حيث سيستمر اليوم إستجوابهم وإستجواب المشتبه به مٌضر مثنى مجيد.

وقال إلياسون: “سنتواجد بكثافة خلال الأيام القادمة حتى نعرف ما إذا كان هناك المزيد من الأشخاص في محيط المشتبه به لهم علاقة بالأمر أو إذا كان هناك أشخاص أخرين لديهم نوايا سيئة”.

وأوضح، أن هناك الكثير من العمل أمام الشرطة الوطنية، ستجريه بالتعاون مع جهاز الأمن.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر