معلومات جديدة حول جريمة اغتيال رئيس الوزراء السويدي الأسبق أولوف بالمه
Published: 2/25/14, 4:55 PM
Updated: 2/25/14, 4:55 PM

الكومبس – ستوكهولم: كشفت صحيفة "سفنسكا داغبلادت" أن الكاتب والصحفي السويدي الراحل Stieg Larsson كان قد ترك معلومات مهمة عام 1987، حول جريمة اغتيال رئيس الوزراء السويدي الأسبق، أولف بالمه، اتهم فيها التيار اليميني المتطرف في البلاد بالتورط في مقتله.

الكومبس – ستوكهولمكشفت صحيفة "سفنسكا داغبلادت" أن الكاتب والصحفي السويدي الراحل Stieg Larsson كان قد ترك معلومات مهمة عام 1987، حول جريمة اغتيال رئيس الوزراء السويدي الأسبق، أولف بالمه، اتهم فيها التيار اليميني المتطرف في البلاد بالتورط في مقتله.

وقالت الصحيفة نقلاً عن معلومات لارشون السابقة، إن عسكريّاً سُويديّاً سابقاً، ينتمي الى اليمين المتطرف في السويد، كان على صلة بنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيّا في الثمانينات، ربما يكون وراء أغتياله.

وكان الصحفي الكبير Stieg Larsson  المتوفي عام 2004، قد كرّس جزء كبير من حياته للتحقيق في هذه الجريمة، وأنه تحقق لفترة طويلة من علاقة هذا الشخص بالجريمة المذكورة، فتوصل الى معلومات جديدة قدمها الى المحققين.

وكان بالمه قُتل بإطلاق الرصاص عليه في 28 شباط ( فبراير ) 1986، من قبل مجهول، عندما كان خارجاً من السينما برفقة زوجته، ولا زالت الشرطة السويدية تحقق في ظروف مقتله حتى الآن لكنها لم تتوصل الى الشخص أو الجهة التي تقف وراء أغتياله.

أولوف بالمه كان من مواليد 30 كانون الثاني ( يناير ) 1927، كان رئيسا للحزب الإشتراكي الديمقراطي، ورئيساً للوزراء منذ عام 1969 وحتى عام 1976، وأعيد إنتخابه من جديد سنة 1982.

كان بالمه يساريّا وأشتهر بمواقفه الجريئة وصراحته الشديدة في ما يخص الكثير من القضايا الدولية، وعُرف بمواقفة المؤيدة للقضية الفلسطينية، حيث دعا الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الى ستوكهولم، ما كان أثار غضب أسرائيل. كما انه كان من المنتقدين الأشداء للانظمة الغربية، ما أثار تكهنات بعلاقة المخابرات الامريكية والبريطانية بمقتله.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved