Lazyload image ...
2015-12-31

الكومبس – ستوكهولم: ذكرت صحيفة “داغنز نيهيتر”، أن السلطات التركية قد ألقت القبض على شاب يحمل الجنسية السويدية يبلغ من العمر 20 عاماً منذ شهر آب/ أغسطس الماضي، وذلك للإشتباه بعلاقته مع تنظيم الدولة الإسلامية، داعش.

وبحسب الصحيفة، فأن إلقاء القبض عليه جرى أثناء محاولته عبور الحدود الى سوريا، حيث يُحتجز ومنذ ذلك الحين.

والمشتبه به معروف بشكل جيد لدى المخابرات السويدية، ووفقاً لباحث في شؤون الإرهاب، فأن المُعتقل كان يخطط للسفر الى سوريا.

وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية السويدية ماتس صاموئيل في حديثه لوكالة الأنباء السويدية: “نحن على علم بأن المشتبه به معتقل في تركيا منذ وقت، وتقوم قنصليتنا العامة في تركيا بمتابعة القضية”.

علاقة بداعش

وبحسب الصحيفة، فأن المشتبه به وهو من ستوكهولم، كان قد ظهر في السابق في أوساط إسلامية متطرفة.

وقال خبير الإرهاب السويدي ماغنوس رانستورب في حديثه للوكالة: “أعرف أن المشتبه به كان في طريقه الى سوريا، لكني لا أعرف ما الذي كان سيفعله. إذ أن للمشتبه إتصالات مع أشخاص عديدين في تنظيم داعش”.

ولم يشأ الأمن السويدي كحاله في الغالب، التعليق على قضايا خاصة، وإكتفت المسؤولة الصحفية Sirpa Franzén بقولها، أن لدى السويد علاقات تعاون متطورة مع السلطات والأجهزة الأمنية للدول الأخرى.

وقال المشتبه به في حديث لصحيفة “داغنس نيهيتر”، بأنه بريء من التهم الموجهة إليه، وبأنه كان يريد جلب أخاه الصغير الى السويد.

وأضاف: “الجميع يربطني بوالدي، السويديين كانوا دائماً خائفين وبشكل خاطىء من أن أكون مثل والدي، لكنه هو هو وأنا أنا”، حسب تعبيره.

جدير ذكره، هو أن والد المشتبه به، الذي توفي في العام 2008، كان مُدرجاً ضمن قائمة الإرهاب لدى الإتحاد الأوربي والأمم المتحدة منذ العام 2006.