FOTO: VILHELM STOKSTAD / TT
FOTO: VILHELM STOKSTAD / TT
2021-02-04

الكومبس – ستوكهولم: تحقق مفتشية الصحة والرعاية السويدية، حاليًا في تقارير عن وجود حالات سوء سلوك في منازل رعاية الشباب HVB المسؤولة عنها إحدى الشركات في محافظة ستوكهولم.

وتحدث التلفزيون السويدي في هذا الإطار إلى شاب يقطن في أحد تلك المنازل وكذلك إلى بعض الموظفين فيه.

وقال الشاب، الذي يحمل اسماً مستعاراً “إليكسي” ويبلغ من العمر 15 عاماً، “يطلق عليه العلاج بالمنزل ولكنه ليس علاج. إنهم يريدون المال فقط”.

وأشار إلى تعرضه لمحاولات اغتصاب من قبل أشخاص عاش معهم في الدار، وكان تم إبلاغ الشرطة بالحادث لكن القضية أغلقت في التحقيق الأولي.

ووفقًا للموظفين، اللذين التقاهم التلفزيون السويدي، فإن العديد من الحوادث المشابهة ترجع إلى تصرف فردي، ناجم عن عدم قدرة الموظف على التعامل مع بعض المواقف الطارئة داخل الدور.

وقال أحد الموظفين، يسيء بعض المقيمين لبعضهم البعض، كأن يسرقوا بعضهم أو يعلمون آخرين على تعاطي المخدرات وأحيانا توجد حوادث اعتداء جنسي”.

ومنذ عام 2015، تلقت مفتشية الرعاية ما يقرب من 20 نوعًا مختلفًا من التقارير والانتقادات بشأن الوضع في المنازل التي تشرف عليها شركة NSU.  

وتركزت الانتقادات، من بين أمور أخرى، على أن عدد الموظفين منخفض للغاية وأن بعض من الموظفين يفتقرون إلى التدريب الكافي”.

وكان أدى التقرير الأخير حول الانتقادات عن بعض منازل الشركة إلى قيام ivo بإجراء تفتيش مفاجئ في أوائل ديسمبر، ومراقبة ومستويات تدريب الموظفين.

لكن الشركة المسؤولة عن تلك المنازل رحبت بتحقيق المفتشية وطلبت اطلاعها على أي خطأ تجده في تلك المنازل لتقييم عملها.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts