Lazyload image ...
2015-09-30

الكومبس – ستوكهولم: وضعت الحكومة السويدية مجموعة من المقترحات حول التدابير والإجراءات اللازم اتخاذها لمضاعفة عدد الجهات المانحة والأشخاص المتبرعين بأعضائهم، وذلك بهدف تقليل الفترات الطويلة لانتظار المرضى.

وكتب المحقق الحكومي الخاص Anders Milton في صفحة نقاش جريدة Svenska Dagbladets أن أكثر من 700 مريض ينتظرون الحصول على أعضاء جدد مثل الكبد أو القلب أو الكلى أو الرئة أو البنكرياس.

وكشف ميلتون أن عدد الذين يتوفون سنوياً من جراء نقص الأعضاء البشرية وطول فترات انتظار قائمة الحصول على الأعضاء البشرية من المتبرعين يتراوح بين 30 و 50 %.

وبين المحقق الحكومي أنه وضع دراسة تتضمن العديد من المقترحات والتعديلات القانونية، منها على سبيل المثال أن تبدأ السويد على غرار العديد من الدول الأوروبية بتنفيذ عمليات التبرع عند حدوث حالات الوفاة الأولية نتيجة توقف القلب أو الدماغ واستحالة عودة عمل جميع خصائص القلب أو الدماغ، ولذلك فإنه يمكن الاستفادة من هذه الحالات لزيادة أعضاء المتبرعين بأعضائهم للأشخاص المرضى.


Foto: Uppsala universitet