Lazyload image ...
2015-07-08

الكومبس – ستوكهولم: أكد ثلاثة باحثين في الهيئة الوطنية لمكافحة الجريمة على حاجة السويد إلى وضع استراتيجية جديدة لمكافحة الجريمة المنظمة في البلاد.

وجاء ذلك خلال مقال كتبه الباحثون الثلاثة ونشرته صفحة نقاش جريدة داغينس نيهيتر.

وعبر الباحثون عن اعتقادهم بأن السويد كدولة نسيت أن تعمل على منع الجريمة المنظمة ومكافحتها.

وقال الباحث في المجلس الوطني لمكافحة الجريمة Lars Korsell إن السويد لم تكن مهيئة للتصدي ومواجهة الجريمة المنظمة، وإنما استثمرت بدلاً من ذلك في الكثير من الموارد في مجال بناء مجموعات العمل داخل الشرطة.

وأوضح كورشيل أن شركات القطاع العام التي تبلغ حجم مبيعاتها سنوياً أكثر من 600 مليار كرون، يجب أن تكون أكثر يقظة عند التعامل مع الشركات الأخرى.

وأضاف الباحثون الثلاثة أن المجتمع بكل أفراده يجب أن يعمل للحد من الجريمة المنظمة، ولذلك من المهم تقديم مقترحات حول بعض التدابير المتعلقة بالقطاع العام.