شاهدة: بقيت أرتجف فترة طويلة

الكومبس – ستوكهولم: قُتل رجل في الأربعينات من عمره متأثراً بإصابته بإطلاق نار في هيلسنبوري جنوب السويد صباح اليوم.

وتلقت الشرطة بلاغات عدة عن إطلاق نار في Norra Stenbocksgatan في هيلسنبوري حوالي الساعة الثامنة صباحاً. وحين وصلت إلى الموقع وجدت رجلاً مصاباً بالرصاص. جرى نقل المصاب بسيارة إسعاف إلى المستشفى، لكنه توفي في وقت لاحق.

وقال مراسل SVT من مكان الحادث إنه شاهد أربعة ثقوب رصاص على الأقل من جهة السائق في سيارة كانت في الموقع.

وروت الكسندرا فورونغر التي تعيش في مكان قريب كيف استيقظت على أصوات الرصاص. وقالت لـSVT “أصبت بصدمة وبقيت أرتجف فترة طويلة بعد سماع الطلقات”.

وفي وقت لاحق، أكدت الشرطة مقتل الرجل وبدأت تحقيقاً في جريمة القتل.

ولم تقدم الشرطة معلومات عن أي مشتبه بهم. وقال المتحدث باسمها جيمي أودين “لا نريد أن نؤثر على ذاكرة الناس حول الحادثة. لذلك لا يمكننا قول أي شيء عن الجاني”.

بينما قال رئيس الشرطة في هلسنبوري كريم أوتوسون إن هناك شهوداً رأوا الجاني المشتبه به يختفي من مكان الحادثة على سكوتر كهربائي.

وتسجل السويد تزايداً في عدد جرائم إطلاق النار، معظمها مرتبط بتصفية الحسابات بين عصابات المخدرات.