Lazyload image ...
2015-07-29

الكومبس – أوروبا: ذكرت إدارة شركة Eurotunnel أن حوالي 2000 مهاجر حاولوا عبور النفق من فرنسا إلى بريطانيا، حيث لقي أحد المهاجرين مصرعه خلال محاولة التسلل إلى بريطانيا عبر نفق يوروتانل من جهة مدينة كاليه الفرنسية.

وقال متحدث باسم إدارة الشركة إن بعض المهاجرين أصيبوا بجروح خلال محاولة عبور النفق الواصل بين فرنسا وبريطانيا، دون أن يقدم أي تفاصيل أخرى.

وبحسب موقع BBC الإلكتروني فإن شركة يوروتونل تواجه صعوبات مع المهاجرين الذين يحاولون العبور إلى بريطانيا مختبئين في شاحنات نقل البضائع، في ظروف قاتلة أحياناً.

وأشارت المعلومات إلى أن محاولات الاقتحام وعبور النفق أدت إلى حدوث تأخير في قطارات يوروتونل لمدة كبيرة.

بدورها أعلنت وكالة فرانس برس أن القطارات توقفت يوم الثلاثاء الماضي نحو ساعة تقريباً في الجانب البريطاني، فيما توقفت نحو 30 دقيقة في الجانب الفرنسي من النفق.

وقال متحدث باسم يوروتونل إن المهاجرين حاولوا دخول النفق “بين منتصف الليل و الساعة السادسة صباح يوم الثلاثاء”، واصفاً العملية بأنها أكبر اقتحام للمهاجرين في فترة الشهر والنصف الأخيرة.

وأضاف أن جميع أفراد الأمن التابعين للشركة وعددهم 200 عنصر تدخلوا لمعالجة الوضع إلى جانب الشرطة.

وقال المتحدث إن سياج الشركة تعرض لبعض التخريب، عندما حاول المهاجرون ركوب القطار، ولحسن الحظ لم تتعرض القطارات للتخريب، وللأسف أصيب بعض المهاجرين بجروح.

وكان حوالي 8 مهاجرين قد لقوا حتفهم هذا الصيف، وهم يحاولون دخول بريطانيا عبر نفق يوروتونل.

وتأخرت القطارات الأسبوع الماضي بعدما عثر على جثة شخص يشتبه في أنه مهاجر فوق سطح القطار في فولكستون جنوبي انكلترا.

ونوهت وكالة فرانس برس إلى أن إحصاء أعداد عددأعهدادالمهاجرين في مدينة كالي الفرنسية خلال شهر يوليو/ تموز، أظهر أن عددهم يقدر بنحو 3000 مهاجر أغلبهم من أثيوبيا وإريتريا والسودان وأفغانستان، ويترقبون الفرصة لدخول بريطانيا.

وفي ذات السياق أجرى وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف محادثات يوم الثلاثاء الماضي في لندن مع وزير الداخلية البريطانية تيريزا ماي، بشأن المهاجرين.

يذكر أن شركة يوروتونل تطلب تعويضات من الحكومتين الفرنسية والبريطانية عن الاضطرابات والأضرار التي يتسبب فيها المهاجرون غير الشرعيين خلال محاولتهم العبور من فرنسا على بريطانيا.