Lazyload image ...
2015-07-20

الكومبس – ستوكهولم: كشف إحصاء صادر عن مكتب العمل السويدي أن عدد المهددين بالتسريح من عملهم في قطاع تجارة الجملة والتجزئة تضاعف خلال النصف الأول من العام الجاري، كما أن التجارة على شبكة الإنترنت وضغط التسعير قلل من الربحية وأجبر على تسريح العمال.

وبحسب الأرقام فإنه منذ شهر كانون الثاني/ يناير وحتى حزيران/ يونيو تم إبلاغ 3851 شخصاً بتسريحهم في قطاع تجارة الجملة والتجزئة في السويد. ما يعني زيادة بما يقارب 80% عن العام الماضي، حيث كان الرقم خلال الفترة ذاتها 2146 شخصاً.

وكان معظم المُسرّحين من منطقة ستوكهولم 1257 شخصاً و Västra Götaland بـ 704 أشخاص، ووفقاً لمكتب العمل فإن المعدلات المرتفعة تعود جزئياً إلى الكثافة السكانية العالية لهاتين المنطقتين.

التجارة الإلكترونية أثّرت على المتاجر العاديّة

وفي الوقت ذاته تجري إعادة هيكلية في قطاع تجارة الجملة والتجزئة، وتحول من التجارة التقليدية إلى الإلكترونية، وخلال الأعوام 2010-2014 ازدادت المبيعات في هذا القطاع من 25 إلى 43 مليار كرون، مع توقعات بأن يصل الرقم إلى 50 مليار كرون، وفقاً للتقارير الاقتصادية الصادرة.

وبحسب مكتب العمل فإن النمو القوي لقطاع التجارة الإلكترونية له تداعيات على المتاجر العاديّة، مشيراً إلى صناعة الأقراص الصلبة مثلاً خرجت من الأسواق وأن قطاع الكتب يكافح للحفاظ على بعض المكتبات في الأسواق، مؤكداً أن تحول إحدى التجارات إلى إلكترونية يقلص من قوتها العاملة.

“التجارة الإلكترونية هي التحدي الأكبر”

من جهتها أكدت المديرة العامة لمعهد HUI للأبحاث التجارية لينا لارشون لوكالة الأنباء السويدية TT، أن التجارة الإلكترونية تعتبر التحدي الأكبر على الإطلاق لتجارة التجزئة، قائلة: “إن التحول الهيكلي الجاري والرقمنة وضغط التسعير يقلل من الأرباح، وإن لم نتعامل مع الموضوع بشكل جيد فإنه سيصبح تهديداً”.

ولكي يحافظ قطاع ما على قوته التنافسية يحتاج إلى دمج المتاجر العادية بالإلكترونية. وأن يتم بيع المنتجات في قنوات متعددة، لكنه سيتسبب بزيادة التكاليف.

وفي نفس السياق قال البروفيسور في تسويق التجزئة بكلية التجارة في جامعة ستوكهولم لوكالة الأنباء، إن الشركات الكبرى تجري استثمارات في التجارة الإلكترونية للدفاع عن حصتها في السوق، وبالتالي تجبر على خفض عدد موظفيها، كما أنهم لا يعلمون ما إذا كان النمو لديهم في التجارة العادية أو الإلكترونية، ما يعني أنهم ينتظرون قبل إجراء أية تعيينات جديدة.

يشار إلى أن مبيعات التجارة الإلكترونية في السويد بلغت 42,9 مليار كرون خلال العام 2014، بنسبة نمو قدرها 16%، وبالتالي شكلت هذه التجارة 6,4% من إجمالي مبيعات تجارة التجزئة في السويد. أما القطاعات السائدة في التجارة الإلكترونية كانت الإلكترونيات المنزلية والملابس والأحذية، فيما كان النمو الأكبر في قطاعات المواد الغذائية والبناء والألعاب.


Foto: Sean MacEntee

Related Posts