Lazyload image ...
2014-05-09

الكومبس – ستوكهولم: أشارت أرقام إحصائية جديدة، صادرة عن مكتب العمل في السويد إلى تراجع معدلات البطالة، وبالأخص بين الشباب خلال شهر نيسان (إبريل) الماضي، وسط توقعات باستمرار الانخفاض في عموم أنحاء البلاد.

الكومبس – ستوكهولم: أشارت أرقام إحصائية جديدة، صادرة عن مكتب العمل في السويد إلى تراجع معدلات البطالة، وبالأخص بين الشباب خلال شهر نيسان (إبريل) الماضي، وسط توقعات باستمرار الانخفاض في عموم أنحاء البلاد.

وبينت الإحصائيات، أن عدد الأشخاص العاطلين عن العمل والمسجلين في مكتب العمل خلال شهر نيسان الماضي، بلغ 377000 شخصاً، ما يعني تراجعاً بمقدار 23000 شخصاً عن العدد المسجل خلال نفس الشهر من العام الماضي.

وانخفض عدد العاطلين عن العمل بين الشباب من الفئة العمرية 18-24 من 89000 الى 80000 شاباً وشابة، فيما يتوقع أن يستمر انخفاض البطالة بين الشباب في جميع أنحاء السويد.

وسجلت الأرقام، استمراراً في انخفاض عدد عقود العمل الملغية، فيما ارتفعت عدد الوظائف الشاغرة المعلن عنها.

وضع أسوأ للعاطلين عن العمل لفترة طويلة

ورغم تراجع معدلات البطالة، إلا أن الصورة تبدو أقل إشراقاً للأشخاص العاطلين عن العمل منذ عام أو أكثر من ذلك.

ويواجه مكتب العمل انتقادات بخصوص المساعدة التي يقدمها للعاطلين عن العمل وإيجاد وظائف مناسبة لهم.

إذ ترى Anna Åhlberg التي تبحث عن عمل كموظفة استعلامات، أن مكتب العمل لا يقدم المساعدة الكافية، مشيرة إلى أنها تبحث عن عمل منذ مدة، وأنها سجلت نفسها في جميع شركات التوظيف من أجل ذلك، ولم تحصل حتى على فرصة لإجراء مقابلة.

تقول Anna Åhlberg: مكتب العمل لا يقدم المساعدة. ويكتفي بالقول، أني عملت كثيراً وبالتأكيد سأحصل على عمل وأني أملك سيرة ذاتية جيدة، وأمور أخرى على هذه الشاكلة.

وتضيف: يفقد المرء الأمل بالنهاية في الحصول على عمل، وأعتقد أنه نفس الشعور الذي يشعره الموظفون العاملون في مكتب العمل.

Related Posts