Lazyload image ...
2015-12-09

الكومبس – ستوكهولم: كشفت أرقام جديدة أصدرها مكتب العمل Arbetsförmedlingen اليوم تزايد نسبة العاطلين بين مجموعة الأشخاص المولودين خارج السويد، مقابل تحسن معدلات العمالة بين العديد من المجموعات الأخرى.

وقال مدير عام مكتب العمل Mikael Sjöberg لراديو إيكوت “نحن نلاحظ استمرار توزيع الوظائف في سوق العمل، ما يمكننا ملاحظة مدى القوة التي يتمتع بها كل من الاقتصاد السويدي بشكل عام وسوق العمل، ولكن في الوقت نفسه نستطيع أن نرى كيف تعاني مختلف مجموعات العمالة من صعوبات كبيرة للغاية في دخول سوق العمل”.

وبحسب مؤشرات المكتب فإن نسبة العاطلين عن العمل بين الأفراد المولودين خارج السويد بلغت نحو 50 %، ومن المتوقع أن ترتفع معدلات البطالة في صفوف هؤلاء الأفراد المسجلين كعاطلين إلى حوالي 60 % بحلول عام 2017.

وأوضح المكتب أن هذه التوقعات لا تشمل سوى جزء صغير جداً من اللاجئين الذين أتوا للسويد في الخريف الماضي، وبالتالي فإن هذه الأرقام هي مجرد تكهنات يمكن أن تتغير في أي لحظة وليست أرقام ثابتة.

وأكد خوبيري أن السياسات المتعلقة بسوق العمل تتغير باستمرار ولذلك فإن المسؤولين في مكتب العمل يعتقدون بأن معدلات النمو سوف تستمر على مدى السنوات المقبلة.

وأشار إلى وجود نسبة كبيرة من المولودين خارج السويد يتمتعون بمهارات مهنية وعلمية متقدمة، بالإضافة إلى أن العديد من أرباب العمل يحتاجون إلى الاستفادة من هذه المهارات، وسوق العمل يتطور أيضاً بشكل إيجابي.

وبين خوبيري أن تحسين معدلات العمالة في سوق العمل يتطلب اتخاذ سلسلة من التدابير منها تطوير آلية التدريب اللغوي وزيادة توفير خدمات التواصل مع أرباب العمل لضمان توظيف العاطلين، بالإضافة إلى ضرورة التركيز أكثر على دور الأحزاب السياسية في المجتمع وتحسين أوضاع السوق.


Related Posts