ملاجىء حماية النساء المعنفات تطالب الحكومة بدعم طويل الأمد
Published: 9/5/14, 4:35 PM
Updated: 9/5/14, 4:35 PM

الكومبس – ستوكهولم: طالبت ملاجىء حماية النساء المعنفات في السويد بدعم طويل الأمد، موضحة إنه على البلديات تحمل المسؤولة القانونية لمساعدة ضحايا العنف.

الكومبس – ستوكهولم: طالبت ملاجىء حماية النساء المعنفات في السويد بدعم طويل الأمد، موضحة إنه على البلديات تحمل المسؤولة القانونية لمساعدة ضحايا العنف.

وتقول نائبة رئيس منظمة ملاجىء النساء الوطنية بياتريس أوناندر شارين، إن الكثير من البلديات لا تستطيع تحمل مسؤوليتها القانونية تجاه ذلك، تاركة الأمر لملاجىء حماية النساء المحلية التي وعندما يتعلق الأمر بدعمها مالياً، تبخل البلديات عليها، مانحة إياها دعم لعام واحد فقط.

وبينت شارين، أن جميع الأحزاب البرلمانية في السويد بالضد من الدعم قصير الأمد الذي يجري تقديمه الى الملاجىء، كما انهم يدعمون مطالب توفير دعم مالي طويل الأمد لتلك الملاجىء كشعار انتخابي.

وأضافت شارين، إن دعم ملاجىء النساء مسؤولية البلدية. ونريد أن نرى دعم الحكومة للبلديات التي ليس متاحاً لها تقديم ذلك الدعم بنفسها.

وبحسب العضوة في البرلمان عن الاشتراكي الديمقراطي آنا فالين، فإن أحزاب، البيئة واليسار وأحزاب أخرى، قد خصصوا ما يقارب من 220 مليون كرون لدعم ملاجىء النساء المعنفات خلال السنوات الأربع القادمة، فيما يميل الاشتراكي الديمقراطي إلى تنظيم المعونات، حيث يمكن للملاجىء طلب دعم بمبلغ ثابت، يكون كافياً لتغطية النفقات السنوية دون الحاجة الى طلب المزيد من تلك المعونات.

دعم محلي

وكانت حكومة تحالف يمين الوسط الحاكمة، قد رفعت من حجم المساعدات الحكومية المقدمة على المستوى الوطني لمكافحة العنف ضد المرأة الى 23 مليون كرون سنوياً، خلال فترة ترأسه الحكومة. حيث سيبقى الدعم مستمراً في حال فاز التحالف بدورة انتخابية جديدة.

الا إن الدعم الحكومي قوبل بانتقاد من الحزب المسيحي الديمقراطي، لجهة عدم منح تلك التعزيزات المالية الى الملاجىء المحلية بشكل مباشر.

وترى أمينة الرابطة الوطنية للمرأة السويدية أولكا بيرشون، إنه من غير الممكن على ملاجىء الحماية تحمل مسؤولة النساء المعنفات بالكامل، وإن ذلك هو مسوؤلية البلديات في المقام الأول.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved