Foto: Giving People/Pressbild
Foto: Giving People/Pressbild

المنظمة جمعت تبرعات بـ44 مليون كرون أعطت 4 بالمئة منها فقط للأسر الفقيرة

الكومبس – ستوكهولم: كشف تحقيق أجراه راديو السويد أن منظمة خيرية اسمها Giving People جمعت عشرات ملايين الكرونات بدعوى مساعدة الأسر الفقيرة التي لديها أطفال، في حين لم يذهب للأسر سوى جزء صغير من المبالغ، وصُرف الباقي على الرواتب والنفقات الإدارية.

وتملك المنظمة فروعاً في مالمو ويوتيبوري بعد أن بدأت كجمعية صغيرة في فينيشبوري. ونظمت خلال السنوات الأخيرة حملات تبرع لمساعدة الأسر المحتاجة التي لديها أطفال، في السويد، وخصوصاً إبان أزمة كورونا حيث أطلقت المنظمة حملة قوية لحث الناس على التبرع لمساعدة الأسر التي تأثرت بالأزمة على تأمين حاجاتها الأساسية، وقالت على موقعها الإلكتروني إن 100 بالمئة من التبرعات تذهب مباشرة للعائلات المحتاجة.

وراجع راديو P4 Väst موارد المنظمة ونفقاتها خلال السنوات الأربع الماضية. وقال إن المنظمة جمعت حوالي 44 مليون كرون، لم يصل منها لأسر الأطفال سوى 1.6 مليون كرون، أي حوالي 4 بالمئة من المبلغ.

وقالت آنا، وهي متبرعة بشكل دائم للمنظمة “أنا غاضبة جداً وحزينة ومحبطة. كنت مؤمنة بشدة بضرورة مساعدة الناس وكنت أحول مبالغ بشكل منتظم للمنظمة”.

ورفضت الأمين العام للمنظمة ليندا هيلكفيست إجراء مقابلة مع راديو السويد حول الموضوع، لكنها أكدت أنه ليس في نية المنظمة أبداً خداع الناس، مشيرة إلى أن بعض المبالغ ستوزع لاحقاً على الأسر الفقيرة.

وبعد إجراء التحقيق، عدّلت منظمة Giving People موقعها الإلكتروني وحذفت العبارة التي تقول إن 100 بالمئة من التبرعات يذهب مباشرة إلى العائلات.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر