THOMAS JOHANSSON / TT
THOMAS JOHANSSON / TT
2.7K View

الكومبس – أخبار السويد: يزداد تنظيم الحركة السويدية المناهضة للتطعيم بلقاح كورونا المعروفة باسم “Kavla upp” نفسها، على وسائل التواصل الاجتماعي، وفق تقرير لصحيفة أفتونبلادت.

ويعمل مؤيدو هذه الحركة إلى تمزيق الملصقات التي تحتوي على توصيات هيئة الصحة العامة السويدية، وكذلك تبادل المعلومات الخاطئة حول كورونا واللقاح، وحث الآخرين على عدم التطعيم ضد الفيروس.

وقامت صحيفة افتونبلاديت، برسم خريطة للحركة، التي تتكون من مؤيدي نظرية المؤامرة والمتطرفين اليمينيين، وحتى موظفي الرعاية الصحية.

وينظم هؤلاء حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، تحت اسم “Kavla upp”.

وكتبت المجموعة، التي تقف وراء الحملة، أنها “لا تنوي أن تكون جزءًا من حقل تجارب لقاح لم يتم اختباره”.

ويوجد لدى الحركة آلاف المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، وتنشر الحركة يوميًا صوراً جديدة الأشخاص الذين ينضمون إلى الحملة.

وتصف المنشورات، جائحة كورونا، بأنها عملية احتيال نفذتها مؤامرة عالمية تسمى النظام العالمي الجديد، وتحث هذه المنشورات على إزالة ملصقات تتعلق بقيود كورونا.

وحسب صحيفة أفتونبلادت، يعمل غالبية أعضاء الحركة في مجال الرعاية الصحية السويدية، وهو ما تأكدت منه الصحيفة من خلال سجل المجلس الوطني للصحة والرعاية لموظفي الرعاية الصحية المرخص لهم.

وفي المقابل، ظهرت خلال فصل الربيع، حملة تشجع السكان على اللقاح، تحت اسم “نشمر”، انضم إليها عدد من المشاهير السويديين.

مثل بيرنيلا والغرين، وجيسون دياكيت، ومارتن ستينمارك وغريتا ثونبرغ.