Lazyload image ...
2015-11-26

الكومبس – أوبسالا: نال الناشط اميل صرصور يوم الجمعة 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 قلادة الشرف – وسام الشرف من رئيس المجلس البلدي لمدينة أوبسالا كارل ليندبيري، في مراسيم احتفالية بحضور ما يقرب من 500 شخص من بينهم سياسيين وموظفين في البلدية، وذلك في القاعة الرئيسية لقلعة الملك في المدينة. كما استلم في نفس الوقت عد د من الجوائز لمبدعين وموظفين ومن بينهم شاعر وموسيقية مشهورين.

وجاء في حيثيات قرار منح وسام الشرف هذا ” لقد عمل اميل صرصور ولأعوام عديدة في مجال الاندماج، وكان الروح المُلهِمة التي تَتقد من أجل دفع الثقافات المتنوعة للعمل فيما بينها وإستخلاص الطاقة الموجودة في مؤسسات المجتمع المدني “

لقد ميز عمل اميل الاعتماد على فكرة ” تماسك المجتمع، والاندماج مع توازن الاحتفاظ بالهوية” ويقوم ذلك على مستويين، الأول مستوى الدولة والثاني مستوى المحافظة. ولنجاح عملية الاندماج في مستوى المحافظة هناك أربع عمليات اندماج: في الريف، ما بين الجمعيات المهاجرة، مابين مؤسسات المجتمع المدني في المدينة، والرابعة إشراك الفئات المهمشة والفقيرة في العملية الديمواقراطية. أما على مستوى السويد فيكون في المشاركة وصياغة إتفاقية الاندماج الوطنية وتفعيل إتفاقية مؤسسات المجتمع المدني, ومشاركة إتحاد جمعيات السويد (4000 جمعية) في عملية الاندماج.

يعمل اميل صرصور حاليا مدير مشروع اندماج ” طموح ابسالا عام 2030″ ويشرف على عدة مشاريع إندماج كما أنه رئيس إتحاد جمعيات المهاجرين في أوبسالا والذي يتكون من 43 جمعية من ثقافات مختلفه. يؤمن اميل بأن العمل الجماعي هو الطريق الوحيدة لإستمرار النجاح ولذلك يشاركه في هذا النجاح هيئة إدارية متماسكة ومؤلفة من 13 عضوا تمثل ثلاثة عشر جميعة فاعلة. ويتم عقد مؤتمرين في السنة للإتحاد من أجل إستمرار الشفافية والديموقراطية في العمل، الاول مؤتمر سنوي في الربيع لجميع أعضاء الاتحاد والثاني في الخريف لجميع رؤسساء الجمعيات. وقد تمت دعوته من عدة مؤسسات في مدن سويديه عدة  للمحاضرة عن تجربته في الاندماج.

لمحة عن حياة اميل صرصور

ولد عام 1954 وله أربعة أولاد وأصغرهم شاعر الشباب في السويد عامر صرصور.

والده خليل الحاج حسن صرصور وكان مع  أخيه محمود من مجاهدي ثورة 1936 في جبال صفد.

ولد في سوريا وترعرع وعاش طفولته وشبابه في مخيم اليرموك, وكمعظم أطفال المخيم, عمل اميل ومنذ المرحلة الابتدائية بائع بسطة ونجارا وحلاقا وفي مرحلة الدراسة الجامعية عمل دهانا ” صباغا” لتخفيف العبء المادي عن أهله.

درس في كلية العلوم ثم في كلية التجارة والاقتصاد في جامعة دمشق وحصل على إجازة في محاسبة الشركات. إعتقل وسجن ثلاثة مرات اثناء دراسته الجامعية. تفرّغ للعمل الوطني كمسؤول في حركة فتح.

في عام 1990 إعتزل العمل السياسي التنظيمي نهائيا وهاجر الى السويد.

عمل في السويد في عدة مجالات ومن بينها جامعة الزراعة لمدة 8 سنوات وبعدها انتقل ليعمل كمدير لمشروع إندماج.

ساهم في تأسيس “سفينة غزة” في السويد وشارك في “أسطول الحرية” الأول والثالث، وقد سجنه الإسرائيليون مع بقية المتضامنين في سجن بئر السبع الصحراوي عام 2010.

يحلم ويؤمن اميل صرصور بالعودة الى صفد ونقل رفاة والديه إليها ويُوَرث هذا الحلم لأولاده.

من الجوائز المهمة التي حصل عليها جائزة ” محمد رسول الله” وهي أول جائزة في أوروبا.

Related Posts