Lazyload image ...
2015-11-23

الكومبس – وكالات: قام مهاجرون مغاربة وإيرانيون وباكستانيون على حدود اليونان الشمالية مع مقدونيا بعرقلة حركة القطارات وطالبوا بالعبور لغرب أوروبا اليوم الاثنين بعد أن تقطعت بهم السبل بسبب سياسة الفحص المشدد للمهاجرين في دول البلقان التي أثارت مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان.

وذكرت وكالة الأنباء رويترز أن مئات الآلاف من المهاجرين وأغلبهم سوريون هاربون من الحرب، قطعوا شبه جزيرة البلقان بعد أن وصلوا على متن قوارب وزوارق مطاطية إلى اليونان من تركيا في طريقهم إلى الدول الأكثر ثراء في شمال وغرب أوروبا تحديداً ألمانيا والسويد.

وخلع رجل إيراني أعلن إضرابًا عن الطعام الجزء العلوي من ملابسه وكمم فمه وجلس أمام صفوف من شرطة مكافحة الشغب المقدونية.

وأجاب الرجل وهو مهندس كهربائي يدعى حميد ويبلغ من العمر 34 عاماً على سؤال لرويترز عن المكان الذي يود الذهاب إليه بقوله “إلى أي بلد حر في العالم، لا أستطيع العودة، سوف يعدمونني.”

بدورها أعلنت سلوفينيا وهي عضو في منطقة شينغن للتنقل بلا جوازات سفر في الاتحاد الأوروبي أنها لن تسمح سوى بعبور الهاربين من الصراعات في سوريا والعراق وأفغانستان وستعيد الباقين الذين تعتبرهم “مهاجرين لأسباب اقتصادية”.

وحذت دول أخرى وهي كرواتيا وصربيا ومقدونيا حذو سلوفينيا لتتقطع السبل بأعداد متزايدة من المهاجرين في خيام ومخيمات على حدود البلقان مع اقتراب فصل الشتاء.

Related Posts