Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
10.9K View

وزيرا الداخلية والتعليم يزوران المدرسة اليوم

الكومبس – ستوكهولم: قال الطالب البالغ من العمر 15 عاماً الذي هاجم مدرسة في بلدية إسلوف وطعن معلماً الخميس الماضي إنه كان في حالة نفسية تسمى “الذهان” وتشبه الهلوسة والأوهام، و لم يكن قادراً على التحكم بتصرفاته.

وقالت المدعية العامة بيرنيلا نيلسون إن التحقيق سيشمل هذه الادعاءات.

وكان الطالب هاجم مدرسته Källebergsskolan الإعداداية في بلدية إيسلوف جنوب السويد صباح الخميس الماضي وطعن معلماً فيها. وقرر الادعاء العام أمس توقيفه بتهمة الشروع في القتل.

وقالت نيلسون “إنه رهن الاحتجاز في مالمو. ولديهم هناك إجراءت خاصة لاحتجاز الشباب”.

قيود كاملة

واحتجز الفتى بقيود كاملة بسبب خطر أن يعمل على التخلص من الأدلة ويضر بالتحقيق. وتعني القيود الكاملة أنه لا يسمح له بتلقي الزيارات، أو قراءة وسائل الإعلام، وعدم إرسال أو تلقي الرسائل.

وقالت نيسلون “ينصب التركيز الآن على التحقيق فيما إذا كان هناك نوع من التواطؤ من أشخاص آخرين في الجريمة. لذلك نحاول معرفة الدافع للهجوم في أقرب وقت ممكن”.

وسألتها وكالة الأنباء السويدية ما إذا كان المتهم قد أفصح شيئاً عن الدافع، فأجابت “قال قصة حول ما فعله ولماذا فعل ذلك، لكن يجب إجراء مزيد من التحقيق”.

وأنكر الفتى جريمة الشروع في القتل، لكنه اعترف بالاعتداء على المعلم، مدعياً أنه ارتكب الفعل في ظل “حالة ذهانية”.

وقال طالب في المدرسة، التي تضم 270 طالباً في الصفوف من السابع إلى التاسع، لصحيفة سكونسكا داغبلادت يوم الخميس إن الجاني كان مقنّعاً وقت الهجوم.

في حين علقت المدعية العامة بالقول “لا أستطيع أن أقول أي شيء عن ذلك. هذه تفاصيل في التحقيق لا يمكن التعليق عليها”.

وزيران إلى المدرسة

ويوجد احتمال أن يطلق سراح الفتى من الحجز ويسلم إلى الخدمات الاجتماعية (السوسيال)، لكن بعد أن تنهي الشرطة والادعاء العام التحقيقات. وفق ما ذكرت TT.

وكانت مسؤولة المدارس الأساسية في لجنة التعليم بالبلدية أولريكا نارلينغ قالت يوم الجمعة إن المعلم المطعون بخير وحالته مستقرة.

ويزور وزير الداخلية ميكائيل دامبيري ووزيرة التعليم آنا إيسكتروم اليوم المدرسة وسيجتمعان مع إدارة المدرسة وعدد من السياسيين وأفراد الشرطة في بلدية إسلوف. وفق ما ذكر راديو السويد.

وأعادت الحادثة إلى الأذهان جريمة هزت الرأي العام في السويد حين هاجم رجل في 22 تشرين الأول/أكتوبر 2015 مدرسة كرونان في ترولهيتان، وطعن أربعة أشخاص بالسيف، توفي منهم ثلاثة، مدرس ومساعد مدرس وأحد الطلاب. 

Related Posts