Lazyload image ...
2015-04-24

الكومبس – ستوكهولم: ذكرت صحيفة التايمز البريطانية، أن مهربين التقتهم في ليبيا سخروا من مقترحات الاتحاد الأوروبي بتدمير قواربهم لإيقاف الرحلات الخطرة عبر البحر المتوسط، قائلين بإن هذه الإجراءات لن توقف تدفق اللاجئين من أفريقيا حتى لو اشتروا قواربهم الخاصة.

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي، قد اتفقوا، خلال اجتماع طارئ عقد في بروكسل، أمس الخميس، لمناقشة برنامج مكون من عشر نقاط حول أوضاع اللاجئين، وكيفية معالجة تدفقهم إلى أوروبا، على أن تضاعف أوروبا ثلاث مرات عملية تمويل حملة خفر السواحل التي تعرف باسم Triton، والهادفة إلى مراقبة الحدود وعمليات الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى إنقاذ حياة المهاجرين المعرضة للخطر عبر البحر المتوسط.

وأدى الاجتماع أيضاً إلى الاتفاق على محاربة المهربين عبر عمليات عسكرية لمصادرة وتدمير قواربهم وتفكيك شبكاتهم، إلا أن هذه الإجراءات قوبلت بالسخرية من قبل المهربين أنفسهم، الذين التقتهم صحيفة التايمز البريطانية في ميناء مدينة الخمس الليبية، وقالوا إن المقترحات الأوروبية، حتى لو أضعفت من أنشطتهم بشكل مؤقت، فإنها لن تؤثر في تدفق اللاجئين، ولن تمنع اليائسين من عبور البحر المتوسط، حتى لو اشتروا قواربهم الخاصة وسافروا بأنفسهم.

وبحسب الأرقام الرسمية فإنه، وفي العام الحالي فقط، توفي ما يقارب 1800 شخص بينهم أطفال، أثناء محاولتهم عبور الشمال الأفريقي إلى أوروبا، بحثاً عن حياة أفضل.

تونسي وسوري الجنسية

ويتمكن المهربون عادة من الفرار، إلا أن حادثة القارب الأخيرة، التي تسببت بأكثر من 800 ضحية، مكنت السلطات الإيطالية من إلقاء القبض على قائد السفينة (تونسي الجنسية 27 عاماً) ومساعده (سوري الجنسية 25 عاماً)، حيث بدأت اليوم جلسات استجوابهما في محكمة بصقلية، بتهم تهريب البشر والتسبب بالقتل، فيما نفى كلاهما التهم الموجهة إليهما.

وبحسب معلومات لوكالة الأنباء الإيطالية Ansa فإن العديد من المهاجرين تعرضوا للضرب الوحشي، حتى الموت، على متن القارب، على يد المهربين قبل غرق السفينة، فيما مات آخرون من الجوع.