Lazyload image ...
2014-04-27

الكومبس – ثقافة : رغم ان موسيقى البوب والهارد روك مايزال لهما جمهورهما الا ان موسيقى الهب هوب والغناء المرتجل هما افضل الطرق التي تعرض بها هذه الفرق موضوعاتها المتعلقة بالحياة وطموح الشباب ومواقفهم من العزلة والتهميش.

الكومبس – ستوكهولم: احتفلت الفرقة السويدية The Latins Kings بمرور عشرين عاما على تأسيسها وتألقها وذلك ضمن حفل تكريمي في القاعة السويدية الشهيرة Svenska Music Hall of Fame في ستوكهولم.

ويعتبر إستضافتها كتقدير عالي ما حققته من نجاح وشهرة كفرقة هب هوب متميزة. كما احتفلت الفرقة بمرور عشرين عاما على اصدار البومها الأكثر مبيعا ” مرحبا بكم في الضواحي”، ”Välkommen till förorten”.

ويرى المراقبون ان أبناء الضواحي مثل رينكبي ومنطقة البي والعديد غيرها أكثر ميلاً الى عروضها، لانهم يجدون فيها بأنها تتحدث بإسمهم.

ورغم ان موسيقى البوب والهارد روك مايزال لهما جمهورهما الا ان موسيقى الهب هوب والغناء المرتجل هما افضل الطرق التي تعرض بها هذه الفرق موضوعاتها المتعلقة بالحياة وطموح الشباب ومواقفهم من العزلة والتهميش.

وقال مغني الفرقة دوغلاس ليون في كلمته خلال الإحتفال: ” ان طموحنا هو ان نقدم الأفضل وليس لدينا صورة محددة للشهرة اكثر من انها طريق للتعبير عن حالة الجمهور”.